انشاء حساب



تسجيل الدخول



صورة تعبيرية
كتب بواسطة: هدير رجب
08 ديسمبر 2016
1281

"أقفال كوبري ستانلي"؛ كلمات تداولت بكثرة خلال الأيام القليلة الماضية وخاصة بعد قيام شاب وفتاة بوضع أول قفل على الكوبري الأسبوع الماضي كنوعًا من التعبير عن الحب، ومع مرور الأيام بدأت الأقفال تتوالى على الكوبري وتتزايد، الشيء الذي اعتبره البعض خطرًا يهدد الكبري بالانهيار، في حين وجدوه البعض مجرد مزحة وحرية شخصية للتعبير عن الحب.

 

ولكن كان لعدد من طلاب جامعة فاروس بالإسكندرية رأي أخر؛ حيث نشرت صفحة "جامعة فاروس" الغير رسمية عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، فيديو لثلاثة شباب من طلاب الجامعة يقومون بتكسير الأقفال المتواجدة على الكوبري، موجهين عدد من الرسائل إلى الشباب الواضع لتلك الأقفال حملت في طياتها كلمات السخرية والاستهزاء، كما أطلقوا الفيديو تحت عنوان "طلاب فاروس بترد على محن الأقفال".

 

 

وأظهر الفيديو الطلاب وهو يستخدمون "الشاكوش" لتكسير الأقفال على الكوبري، كما أطلق منهم بعض العبارات الخارجة أثناء الفيديو، وهو ما قابله رواد الصفحة من طلاب الجامعة الآخرين بالاستنكار والغضب، حيث شهد الفيديو العديد من التعليقات التي احتوت على عبارات الغضب من تصرف هؤلاء الطلاب، معتبرين أن تلك الأقفال حرية شخصية لا تضر بأحد، كما ضرب أحد الطلاب مثالًا بكوبري الفنون على بحر السين بفرنسا؛ والذي يحمل الألف من الأقفال التي وضعها الناس تعبيرًا عن حبهم.

تعليقات عدد من رواد صفحة "جامعة فاروس" حول الواقعة

 

فيما قام المسؤول عن صفحة "جامعة فاروس"، بالرد على المعلقين بعد اشتداد الالتحام بين الطلاب وبعضهم البعض والذي وصل في عدد من التعليقات إلى الألفاظ الخارجة والعبارات المسيئة، أن الكوبري ملك للجميع، سواء الواضعين للأقفال أو الذين قاموا بكسرها، معتبرًا أن تلك الواقعة لن تؤثر بالسلب ولا بالإيجاب على حياة الناس، مشيرًا إلى أن طالما الحكومة لم تعترض على تلك الظاهرة فهي حرية لكل شخص.

 

تعليق أحد مسؤولي الصفحة بعد تعليقات الطلاب

 

والجدير بالذكر أن تداولت المواقع الإخبارية الأسبوع الماضي، قصة أول شاب وفتاة قاموا بوضع أقفال على كوبري ستانلي تعبيرًا عن حبهم وهم "فادي" و"جوليا"، الذين أرادوا أن يخلدوا ذكرى حبهم بطريقة مختلفة من خلال وضع القفل على الكوبري؛ باعتبره واحدًا من الرموز التاريخية لمحافظة الإسكندرية.

 

 


تعليقات