انشاء حساب



تسجيل الدخول



أسرة شباب مصر بتربية عين شمس
كتب بواسطة: هاجر علاء
04 نوفمبر 2016
1150

استطاعت إثبات نفسها خلال فترة قصيرة، لتكون واحدة من أهم الأسر الطلابية بجامعة عين شمس عامة وكلية التربية بالأخص، حيث لاقت أنشطتها خلال العاميين الماضيين انجذابًا من قبل الطلاب بشكل كبير ومتنوع، وهو ما جعلها تحصد المراكز الأولى، حيث حصلت أسرة "شباب مصر" بكلية التربية بجامعة عين شمس، على جائزة الأسرة المثالية عن العام الدراسي الماضي 2015/ 2016، وذلك في الحفل التكريمي الذي أُقيم بالكلية يوم، الثلاثاء الماضي، والذي كان بحضور وكيل الكلية "حسن عجوة"، والعميد الدكتور "سعيد خليل".

 

وصرح نائب أخ أكبر الأسرة "محمد حسن"، إلى "شفاف"، إن فكرة أحسن أسرة بدأت من اتحاد طلاب كلية التربية بجامعة عين شمس، ولجنة الأسر التابعة للاتحاد، الذين قرروا عمل مسابقة العام الماضي بين الأسر.

 

مشيرًا إلى أن ذلك يتم وفقًا لبعض المعايير؛ أهمها ضرورة أن تكن الأنشطة التي تقوم بها كل أسرة تخدم الطلاب، أن تكون الأنشطة قوية يتفاعل معها طلاب الكلية بشكل كبير، حتي تحصل هذه الأسرة علي مزيد من النقاط، ويكون لها النصيب الأكبر في الفوز بهذه الجائزة، وسيتم تكريمها كأفضل أسرة.

 

كما أوضح "حسن" أن الأسرة بدأت استعدادها للمسابقة من خلال إقامة ما يقرب من 10 أنشطة على مدار الفصلين الدارسيين الماضيين؛ منهما معرض الكتاب الذي أقيم خلال الفصلين، والقافلة الطبية، وعيد ميلاد الأسرة الواحد و عشرين، رحلة دريم بارك بالاشتراك مع أسرة الفيروز، وحفل الاستقبال بالاشتراك مع أسر النجوم وفرندس والفيروز،  بجانب ذا فويس شباب مصر، والذي أُقيم لأول مرة، وأيضًا معرض الرسومات، إضافًا إلي العديد من الأنشطة.

 

وأكّد نائب أخ أكبر الأسرة، خلال حديثه إلى "شفاف"، علي دور الأسرة الكبير في استقبال الطلاب الجدد، مشيرًا إلى أن القائد العام للاستقبال كان من أعضاء الأسرة لمدة عامين علي التوالي، وهو الطالب "إسلام سويسي"، وهذا العام كان نائب رئيس الاتحاد "أسامة مرشدي".

 

موضحًا إلي أن كل هذه أسباب تجعلهم الأجدر للفوز بالجائزة، وتم تكريم 26 عضوًا بالفريق، وأضاف أن الأسرة تسعي خلال الفترة المقبلة للحفاظ علي مكانها، من خلال الاستعداد للعديد من الأشطة المختلفة، والتي تُقام لأول مرة في الكلية، وسيتم زيادة عدد الأنشطة إلي نشاط كل أسبوع.

 

ومن هذه الأنشطة؛ نشاط "البوسطجية"، وهو عبارة عن توزيع أفراد الأسرة لرسائل لطلاب الكلية تشتمل علي أقوال مأثورة، أو تنمية بشرية، أو رسائل دينية، وذلك إلى جانب إمكانية كل طالب بإرسال رسائل لزميل أو لدكتور مع تركه لأسمه ومعلومات عنه بالكلية، ويتم توصليها إليه، وأيضًا معرض الكتاب الذي نُظم ببداية العام الدراسي، والعديد من الأنشطة الأخرى والتي رفض الافصاح عنها.

 

 

 


تعليقات