انشاء حساب



تسجيل الدخول



كتب بواسطة: أحمد محمود
24 سبتمبر 2016
602

كتب: أحمد محمود وشريف محمود

 

ينتظر عشاق الرياضة في العالم كله بشكل دورى دورة الألعاب الأوليمبية، والتي تقام كل أربعة أعوام في دولة مختلفة، كما يكونوا بانتظار محبيهم من الرياضيين في جميع الألعاب الأوليمبية لتشجيعهم لرفع اسم دولتهم عاليًا بين جميع الدول المشاركة بالأولمبياد.

 

وأقيمت دورة الألعاب الأوليمبية هذا العام بعاصمة البرازيل ريو دى جانيرو، وعقب انتهائها بدأت دورة الألعاب البارالمبية لذوي الاحتياجات الخاصة، والتي لا تلقي اهتمام كبير من قبل الرياضيين، خاصة في مصر فبالرغم من نقل التليفزيون المصري لجميع ألعاب الأولمبياد، إلا أنه تقاعص بشكل كبير عن نقل تلك الدورة وهو ما اشتكى منه كثير من الرياضيين المشاركيين بتلك الدورة.

 

أبطال البارالمبية يحصدون 12 ميدالية متنوعة

وبالرغم من عدم الاهتمام بهم من قبل الإعلام والصحافة إلا أن أبطال مصر في دورة الألعاب البارالمبية حصدوا 12 ميدالية متنوعة لمصر، حيث حققوا 3 ميداليات ذهبية ممثلين في البطل شريف عثمان لاعب رفع الأثقال لمنافسات وزن 59 كجم، وراندا تاج الدين محمود والتي استطاعت رفع وزن 130 كجم، بالإضافة إلى محمد الديب والذي تفوق برفع وزن 294 في ميزان تحت 100 كجم.

 

كما حصلت مصر على خمسة ميداليات فضية وهم رحاب أحمد في لعبة رفع الأثقال لوزن 50 كجم، واللاعبة فاطمة عمر بلعبة رفع الأثقال، واللاعب محمد السيد في رفع الأثقال أيضًا، بجانب اللاعب عمرو مسعد بعدما تمكن من رفع 235 كجم وتحقيق الفضية لوزن فوق 107 كجم في رفع الأثقال، ولم تحقق مصر الميداليات في رفع الأثقال فقط بل حقق العداء مصطفى فتح الله لاعب منتخب ألعاب القوى الميدالية الفضية لتأهله لنهايات 100 متر عدو في زمن 11.54 ثانية.

 

وأضاف أبطال البارالمبية المصريين إلى تاريخهم الحافل بالميداليات أربعة ميداليات برونزية أخرى في رفع الأثقال، والكرة الطائرة جلوس وهم اللاعب شعبان إبراهيم وزن 65 كجم، واللاعبة أمل محمود لوزن 67 كجم، وأماني إبراهيم وزن 73 كجم، بالإضافة إلى حصد منتخب مصر لكرة الطائرة جلوس الميدالية البرونزية بعد فوزه على صاحب الأرض والجمهور البرازيلي بنتيجة 3-2.

 

استقبال حافل لأبطال البارالمبية

استقبل أهالي أبطال مصر بالألعاب البارالمبية لريو دي جانيرو 2016 برفع صورهم وسط هتافات باسمائهم، وذلك وسط حشد كبير، كما رفع عدد من محبي اللاعبين شعارات بأسماء اللاعبين داخل صالة الوصول بمطار القاهرة الدولي رافعين الأعلام، وسط هتافات "واحد.. أتنين، البطل عمرو فين"، "أهم أهم أهم.. الأبطال أهم"، وذلك بالتزامن مع علو أنغام الدف والطبول حيث وصلوا إلى مطار القاهرة في تمام الساعة الخامسة صباح أمس، الجمعة.

 

استياء وغضب لاعبي البعثة لتجاهل الإعلام المصري البطولة

أعرب لاعبي البعثة المصرية للألعاب البارالمبية عن غضبهم الشديد واستيائهم من تجاهل الإعلام للبطولة وأخبارها وبشكل خاص التليفزيون المصري، ولذلك رفض كثير من اللاعبيين التسجيل مع الصحف والمجلات والقنوات الفضائية، وذلك لما رأوه من تفرقة بينهم وبين لاعبي البعثات الأخرى "الأصحاء".

 

أعرب شريف عثمان الملقب بـ"جيفارا العرب"، والحاصل على الميدالية الذهبية في رفع الأثقال بأولمبياد ريو دي جانيرو للبارالمبية عن سعادته البالغة بحصوله على الميدالية الذهبية، مشيرًا إلى أن رفع العلم المصري لتحيته من قبل العالم أجمع هي أكثر اللحظات سعادة.

 

وأضاف شريف إلى "شفاف" أنه حقق الفوز على اللاعب البريطاني، والصيني وأجبرهم على تحية علم مصر، مؤكدًا على أن ذلك أغلى شئ يمكنه تقديمه لمصر، موضحًا أن معاناته الكبيرة كانت في البعد عن أهله.

 

وطلب جيفارا العرب إلغاء كلمة معاقيين من الوصيف، ومعاملتهم كرياضيين طبيعيين حيث أنه لا يوجد فرق بين رياضي معاق، ورياضي سليم بل أن الإثنين مصريين يرفعون العلم المصري قائلًا: "الإتنين بيرفعوا علم واحد مفيش علم للمعاقيين وغير المعاقيين".

 

وعن تسميته جيفارا العرب قال إن أحد الصحفيين أطلقه عليه أثناء الأولمبياد وذلك لأنه كان ذو لحية وشعر كثيف أشبه بجيفارا، حيث اتخذ اصدقائه ذلك الاسم بعدها ليطلقوه عليه.

 

وعن تغطية التليفزيون المصرى أعرب شريف عن بالغ حزنه لعدم إذاعة المباريات الخاصة بهم على التليفزيون.

 

كما قال عمر فاروق الحاصل على الميدالية الفضية في رفع الأثقال بأولمبياد ريو دي جانيرو للبارالمبية إن التحدي أمامهم كان كبير، وذلك لأنهم فازوا بالميدالية الفضية في أخر لحظة، خاصة في المحاولة الثالثة نظرًا لصعوبة المباريات.

 

وأوضح عمر إلى "شفاف" استيائه من عدم الاهتمام بهم إعلاميًا، قائلًا "كان ناقصنا اهتمام من قبل الإعلام، لأن الإعلام المصري لا يهتم بالألعاب البارالمبية حيث أن دورة الألعاب بالكامل لم تذاع على قناة واحدة، ونقلت حفل الافتتاح وحفل الختام فقط".

 

وطالب عمر من الدولة بمساواة المعاقيين بباقي الرياضيين في شتى المجالات المعنوية والمادية والتكريمات، مشيرًا إلى أن تلك هي البداية قائلًا "هنافس على الدهب في 2020"، بالإشارة إلى دورة الألعاب البارالمبية القادمة.


تعليقات