انشاء حساب



تسجيل الدخول



كتب بواسطة: تقى جمعة
25 سبتمبر 2016
1088

من أهم الحقائق عن الجنس البشري، أنه دائمًا ما ينجذب للعوامل المرئية ولبهجة وجمال الماديات أكثر من غيرها، وتلك الحقيقة يدركها مهندسي الملاعب ومصمميها، ويأثرونها لأنفسهم ليبهروا روادها وعشاق "المستديرة" بها، لتكن تلك الملاعب "الشغل الشاغل" للإعلام والجمهور وتكون عنوان الجمال للرياضة.


ودائمًا ما يتسابق محبي الجمال والرياضة على معرفة أجمل ملاعب بالعالم وأحدث ما وصل إليه الإبداع البشري في هذه الساحات، ويمكننا أن نتعرف على مجموعة من أجمل ملاعب العالم وفقًا لبعض التصنيفات العالمية الغير رسمية.

 

ملعب أليانز أرينا "Allianz Arena"

 

 

يأتي دائمًا  في قمة أي تصنيف عالمي لأجمل الملاعب، ملعب أليانز أرينا، الذي يقع بمدينة ميونخ الألمانية، ويعتبر أول ملعب كرة قدم يستطيع تتغير لون واجهته الخارجية في كل مبارة بسبب نوعية البلاستيك الخاص المصنع منها سطحه الخارجي، حيث يتلون باللون الأحمر عند استضافة فريق بايرن ميونخ، ويتلون باللون الأزرق عندما يلعب النادي الثاني في المدينة، وهو نادي ميونخ 1860، ويتم استخدام اللون الأبيض عندما يكون الملعب مكان محايد مثل نهائي دوري أبطال أوروبا 2012.

 

كما توجد ألوان أخرى ومتعددة يمكن استخدامها لتغيير اللون الخارجي؛ ولكن شرطة ميونيخ تصر بقوة على توحيد اللون بسبب حوادث السيارات على الطريق السريع القريب من الملعب؛ بسبب انشغال السائقين بالأضواء المتغيرة.

 

ويعد هو ملعب كرة القدم الرئيسي في مدينة ميونخ، ويلعب عليه قطبا المدينة بايرن ميونخ وميونخ 1860، كما تم انشاؤه خصيصًا لكأس العالم 2006 بألمانيا حيث تم افتتاحه في 31 مايو 2005، وتصل طاقته الاستيعابية إلى 71,437، واعتبر أحد أروع وأحدث الملاعب في العالم لذلك تم اختياره ليكون الملعب الذي يحتضن المباراة الافتتاحية لكأس العالم بين ألمانيا وكوستريكا، بالإضافة إلى استضافته لنهائي دورى أبطال أوروبا 2012 بين بايرن ميونخ وتشيلسي.

 

ويرجع تسمية الملعب بهذا الاسم نسبة إلى شركة التأمينات الألمانية أليانز، حيث قامت بشراء حقوق تسمية الملعب لمدة 30 عامًا، ولكن هذا الاسم لا يمكن استخدامه عند استضافة الفيفا والاتحاد الأوروبي، لأن هذه الهيئات الإدارية لديها سياسات تمنع رعاية الشركات التي ليست من الشركات الشركاء في البطولة الرسمية.

 

كما يشترك بالملعب نادي ميونخ 1860 مع نادي بايرن ميونخ، لكن تعتبر ملكية ملعب أليانز أرينا كاملة لنادي بايرن ميونخ بناء على اتفاق في عام 2006، وبالرغم من أن الملعب ملك لبايرن ميونخ، ولكنه ليس أكبر ملعب في ألمانيا، بل هو ثالث أكبر ملعب بعد ملعب دورتموند بروسيا، وسيجنال إدونا بارك.

 

 

فيديو وصفي لملعب أليانز أرينا على القناة الرسمية لـ Allianz Arena

 

ملعب بكين الوطني "Beijing National Stadium"

 

 

يعرف أيضًا ملعب بكين بالمعلب الدولي، ويلقب بملعب عش الطائر نظرًا للهيكل البنائي الذي يقوم عليه التصميم ويشبه عش الطائر، ويقع المبنى في وسط حديقة بكين الأولومبية في شمال العاصمة الصينية بكين، وهو الملعب الذي احتضن الفاعليات الرئيسة في دورة الألعاب الأولمبية 2008 بالصين، كما أقيم عليه حفلة الافتتاح وأيضًا حفل الختام بالدورة.

 

وشُرع في بناؤه عام 2003، عندما تم الإعلان عن مسابقة للمعماريين حول العالم للتقدم بتصاميمهم واختيار أفضل تصميم منها، وتمت المسابقة بإشراف لجنة تحكيم دولية وبعد تصفية مئات التصاميم المقدمة تم انتقاء 44 تصميمًا من قبل اللجنة لاختيار واحدًا من ضمنها، فتركت الحكومة قرار الاختيار النهائي على الشعب، حيث عرضت هذه التصاميم عليهم في معرض عام، وطلبت منهم التصويت في تجربة هي الأولى من نوعها في العالم، وذهب أكثر من نصف الأصوات لمصلحة تصميم قدمته شركة سويسرية تسمى "Herzog & de Meuron"، وتم اعتماد هذا التصميم فعليًا، وبدأت أعمال الحفر في 24 ديسمبر 2003.

 

ويعد السبب الرئيسي لنجاح تصميم ملعب بكين وإبهاره للجميع ليقع في دائرة تصنيف أجمل الملاعب بالعالم؛ هو اعتماد المعماريين في تصميمه على أفكار مستوحاه من وحي التراث الصيني، فكانت من الاقتراحات المتضمنة للتصميم أن يكون على هيئة وعاء الأرز المعدني الصيني، أو الخزف الصيني المشهور، واستقر المصممون في النهاية على أن يصمم على هيئة طبق الطعام الصيني التقليدي المعروف بعش الطائر، وهو طبق يحضر من مكونات نادرة ومعروف بغلاء ثمنه.

 

 

فيلم وثائقي لناشيونال جيوغرافيك عن ملعب بكين الوطني وأعمال البناء به

 

ملعب ميونخ الأوليمبي "Olympiastadion Munich"

 

 

يقع ملعب ميونخ في قلب أولمبيا بارك بميونيخ في شمال مدينة ميونخ الألمانية، حيث تم بناءه كمكان رئيسي لتقام به دورة الألعاب الأولمبية الصيفية 1972، وتم افتتاحه رسميًا بالفعل في 26 مايو 1972، كما استضاف الملعب أيضًا العديد من مباريات كرة القدم الكبرى مثل نهائي كأس العالم 1974، ونهائي يورو 88، ونهائيات كأس أوروبا لأعوام 1979، 1993، 1997.

 

وتصل طاقة الملعب الاستعابية إلى 69,250 مشاهد، وحتى بناء ملعب اليانز أرينا بميونخ عام 2005 ، كان هو الملعب الرئيسي لنادي بايرن ميونيخ وميونيخ 1860.

 

وقام بتصميم الملعب المهندس المعماري الألماني جونتر بينيش والمهندس فراي أوتو، وكانت فكرة تصميمه معتمدة على جبال الألب، كما شمل الملعب على ستائر كبيرة من زجاج الأكريليك، والتي كانت تستخدم للمرة الأولى على نطاق واسع، وصمم في أعلاه مظلة شاملة وشفافة لترمز إلى ألمانيا جديدة وديمقراطية ومتفائلة بعد سقوط النظام النازي.

 

 

ملعب سكوتيابنك سادلدوم "Scotiabank Saddledome"

يقع ملعب سكوتيابنك سادلدوم بمدينة كالجاري الكندية، ويعتبر من أقدم الساحات هناك، حيث بني في عام 1983، ويعتبر من الملاعب متعددة الاستخدامات فيتم استخدامه في ألعاب الهوكي، الحفلات الموسيقية، ومسابقات رعاة البقر، كما يمكن القيام بجولات مجانية فيه لزيارة أماكن الشخصيات الهامة للفنانين أثناء إقامتهم من أجل الحفلات في الأجنحة الفاخرة.

 

 

ملعب باناثيك "Panathenaic Stadium"

يعتبر "باناثيك" أقدم ملعب في التاريخ، والذي يقع بالعاصمة اليونانية أثينا، حيث تم بناؤه في عام 566 قبل الميلاد، وهو الملعب الرئيسي الوحيد في العالم المصنوع بالكامل من الرخام الأبيض المستخرج من جبل بينتلي، وكان الملعب في الأزمنة القديمة (سنوات قبل الميلاد) يستخدم لاستضافة ألعاب القوى كجزء من دورة ألعاب باناثينيك التي كانت تقام تكريمًا للألهة اليونانية في أثينا .


كما كان هذا الملعب هو الملعب الرئيسي في كل الدورات الأولمبية القديمة، ولذلك كان هو الخيار الأفضل ليكون أول ملعب يستضيف دورة الألعاب الأولمبية في العصر الحديث، حيث استضاف النسخة الأولى من الألعاب الأولمبية الحديثة وذلك في عام 1896 والتي شهدت مشاركة 14 دولة وهي اليونان، أمريكا، بريطانيا، ألمانيا، فرنسا، الدانمارك، النمسا، أستراليا، بلغاريا، تشيلي، المجر، إيطاليا، السويد، وسويسرا.


واستضاف الملعب أيضًا بعض سباقات ألعاب القوى، وفاعليات الرماية ونهاية سباق الماراثون في دورة الألعاب الأولمبية 2004، والتي شاركت بها 201 دولة في 28 رياضة مختلفة، ويغلب استخدامه حاليًا في ألعاب القوى.

 

 

ملعب ويمبلي "Wembely Stadium"

يحتل ملعب ويمبلي دائمًا الصدارة في معظم التصنيفات العالمية لأجمل الملاعب، وهو يعتبر واحد من أشهر ملاعب كرة القدم بالعالم، وتم افتتاحه في نهائي كأس إنجلترا عام 1923 بين فريقي نادي بولتون وأندرز، بمدينة ويمبلي بالعاصمة الإنجليزية لندن، بحضور جماهيري ضخم وصل إلى 126,048 مشاهد، في حين أبعدت الشرطة عدد كبير من الجمهور لعدم اتساع الملعب للعدد أكبر.

 

ويملك الملعب أكبر سقف مقاعد مغطاة في العالم، بالإضافة لكونه يمتلك أكبر قوس أحادي في العالم يبلغ طوله 133متر، ووزنه 1750 طن، وقطره 7.4متر، ويمكن مشاهدته من بعد 21 كيلو متر من جميع أرجاء مدينة ويمبلي، كما أنه يحتوي على منارات للطائرات التي تحلق على مدى منخفض مما ميزه على غيره من الملاعب.

 

تقرير مصور لسكاي آي البريطانية عن ملعب ويمبلي

 

ملعب الوطني كاوهسيونج "National Stadium Kaohsiung"

 

 

يعتبر "كاوهسيونج" الملعب الأكبر في مدينة تايوان بالصين، والملعب الأول في العالم الذي يعتمد على الطاقه الشمسيه لتوليد الكهرباء اللازمه لتشغيله، وقد بني خصيصًا لاستضافة دوره الألعاب العالمية 2009، وهي مسابقه ترعاها اللجنة الأولمبية الدولية، وتتم بها مسابقات ولكنها ليست جزءًا من برنامج الألعاب الأولمبية الرسمية، وتم بالفعل افتتاح الملعب في مايو 2009.

 

كما أنه متعدد الاستخدام، ويستخدم الملعب حاليًا لرياضات مثل ألعاب القوى، اتحاد الرغبي، وكرة القدم، ويغلب استخدامه من قبل فريق تايوان لكره القدم في بعض المباريات الخاصة مثل مباريات تصفيات كأس التحدي الآسيوي بعام 2012، ويتسع الملعب لجلوس 55,000 مشاهد، وقد واجه الملعب أثناء بناؤه مصاعب كثيرة في تثبيت عوارض الصلب التي ترتكز عليها الألواح الشمسية، كادت أن تفشل العملية، ولكن في النهاية تم التغلب على تلك المشكلات.

 

والملعب ذو شكل حلزوني يشبه التنين، وتم تصميم الملعب بطريقه مفتوحه كرمز للترحيب بالجميع، بالإضافة إلى أنه يمتاز بأن جميع المواد التي استخدمت في بناؤه من صناعه تايوانية محلية، ومن مواد قابله للتدوير مرة أخرى، واتجاه الملعب لم يكن عشوائيًا حيث يتجه ناحيه الشمال والجنوب، وهذا الإتجاه صمم لحمايه الملعب من الرياح الجنوبية الغربية في الصيف والشمالية الغربية في الشتاء، كما أن إتجاه الملعب يقلل من تأثير أشعه الشمس وبالتالي يوفر بيئة رياضية أكثر راحة.

 

 

 

الملعب العائم بسنغافورة "The Float"

 يعد الملعب العائم من أغرب الملاعب الموجودة في العالم، والملعب الوحيد العائم في العالم، حيث يقع داخل خليح مارينا في منطقة خزان بسنغافورة، وصنع هذا الملعب بالكامل من الفولاز ليتحمل ما يصل إلى 1070 طن، و 9 آلاف شخص، ويتكون من جزء آخر خارجي غير طافي على الماء يتسع ليحمل 30 ألف مشجع.

 

ومن عجائب هذا الملعب أنه يمكن للمدافعين أن يضطروا إلى استخدام مجداف لاسترجاع الكرة التي تسقط في الماء، وشهد الملعب استضافة العديد من الأحداث الرياضية، كالحفل الافتتاحي لدورة الالعاب الأولمبية للشباب 2010، وكانت أول  مباراة كرة قدم تقام على أرضه كانت في فبراير 2009.

 

 

ملعب أفيرو "Estádio Municipal de Aveiro"

يعرف ملعب أفيرو باسم "الملعب البلدي"، والذي يقع بمدينة أفيرو بالبرتغال، وهو الملعب الرئيسي لنادي بيرا مارا البرتغالي، وتم افتتاحه في سبتمبر 2003، وصُمم خصيصًا لفعاليات اليورو 2004، كما استضاف العديد من المنافسات منها كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم 2004، ويتميز هذا الملعب عن غيره بألوانه المتنوعة، حيث أنه مستوحى من اللعبة الشهيرة ليجو، وتبلغ  طاقته الاستيعابية 30,127 مشاهد.

 

 


تعليقات