انشاء حساب



تسجيل الدخول



"إلغاء طوابير الشؤون" و" السكاشن الإلكترونية" أبرز تطويرات "أبو عيش"

كتب بواسطة: عبد الله علي
08 سبتمبر 2016
5597

تساؤلات كثيرة أثيرت خلال الفترة الماضية بين طلاب كلية التجارة بجامعة القاهرة حول استعدادات الكلية لاستقبال العام الجامعي 2016/ 2017، وخاصة في رئاسة عميدها الجديد، بجانب إمكانيات الكلية وما ستقدمه للطلاب الجدد والقدامي خلال الفترة المقبلة، وذلك بعد خلو منصب العمادة لمدة عام، حيث تكاثرت التأويلات خلال تلك الفترة بشأن قرارات مهمة وتمثيل رسمي للكلية، وخلق حالة من عدم الاستقرار في الدراسة والامتحانات.

 

وفي أول حوارًا له عقب تعينه عميدًا لكلية التجارة جامعة القاهرة يوضح الأستاذ بقسم إدارة الأعمال ووكيل الكلية لشؤون الدراسات العليا الأسبق الدكتور إيهاب أبو عيش، إلى "شفاف"، ما هي استعدادات الكلية للعام الدراسي الجديد، ويحدثنا عن قرار تطبيق مزايا وعيوب تطبيق امتحانات "البابل شيت" بداية من العام الدراسي القادم، كما يعلن عن مفاجأت تننظر الطلاب القدامي والجدد من توفير المناهج الدراسية على CD، بالإضافة إلى المحاضرات الإلكترونية، والقضاء على طوابير مكاتب شؤون الطلاب، فكان الحوار كالآتي:

 

عرفنا من هو "إيهاب أبو عيش" في سطور؟

أنا "إيهاب محمد أبو عيش"؛ متزوج ولدي ولد وبنتان، حصلت على بكالوريوس إدارة الأعمال من  كلية التجارة بجامعة القاهرة، ثم درجة الماجستير التمهيدي، كما حصلت على دكتوراه في التسويق من جامعة توتنهام في الولايات المتحدة الأمريكية.

 

وعملت كمدرسًا مساعدًا ثم أستاذ مساعد ثم أستاذ في كلية التجارة، كما عملت في جامعة الأهرام الكندية، والجامعة الألمانية، فيما شغلت منصب وكيل ورئيس قسم التسويق في الجامعة الألمانية، وعدت مرة أخرى لكلية التجارة كوكيلًا للكلية لشؤون الدراسات العليا عام 2008 وحتى 2014، ثم عينت كعميدًا للكلية بموجب قرارًا جمهوريًا في 2016.



ماهي المشكلات التي لمستها في بداية عمادتك للكلية؟

في بداية أحب أوضح أن هناك ميزة في اختيار القيادات الجامعية؛ حيث أن الاختيار يكون بناءًا على برنامج لتطوير المؤسسة التي نعمل بها، وجميع المرشحين من الزملاء كانوا يمتلكون برنامج يعتمد على تطوير الكلية، لكن تختلف الروئ والأهداف.

 

أما من ناحية الكلية فهناك مشاكل متعددة تخص اللوائح والدراسات العليا والتعليم المفتوح، ومشكلات في الإجراءات العمل، ودرجات الروتين بها، وكذلك مشكلات في عدد أعضاء هيئة التدريس؛ حيث يبلغ عدد الطلاب 49 ألف في مرحلة البكالريوس، مقابل 405 من الأساتذة وأعضاء هيئة التدريس، وذلك مع وجود الإجازات المسببة، ومشكلات متعلقة بالكتاب والمحتوى العلمي.

 

بجانب عدد الطلاب حيث لا يمكن زيادة عدد المحاضرات العملية التي يحصلون عليها، والامتحانات المختلفة بين المجموعات، حيث كان في البداية يضع الامتحان لكل فرقة على حدى مما يخلق حالة من عدم العدالة في وضع الامتحانات.

 

كيف بدأ "أبو عيش" خطته لحل تلك المشكلات؟

هناك عدد من الحالات لحل تلك المشكلات نتميز بها لوجودنا في مطبخ الكلية من قبل، وبناءًا على البرنامج التي رشحت من خلاله، فالكلية بعد موافقة مجلس الجامعة برئاسة الدكتور جابر نصار، قررت بداية من العام القادم توحيد للمحتوى العلمي بين المجموعات الدارسية كلها، مثال على ذلك الفرقة الأولى التي تدرس مادة السلوكية، سيكون من خلال دكاترة مختلفة لكن المحتوى العلمي واحد، وكذلك الامتحان، وذلك يصب في جانب العدالة بين الطلاب، ويصبح خريج الكلية درس نفس المواد التي دراسها زملاءه في المجموعات الأخرى.
 

بجانب وجود كتاب موحد للطلاب على أسطونات CD مدمجة للخمس مواد دراسية التي يدرسها طلاب الفرق المختلفة، بالإضافة للدعم الإلكتروني؛ وذلك من خلال تجهيز مدرج في الكلية يتم إعداده بكافة الامكانيات المطلوبة، وكذلك "الموقع الإلكتروني"؛ الذي سيعمل على وجود سكشن إضافي" إلكتروني" متاح للطلاب ويتم بثه مباشرة ليشاهده الطلاب في أي وقت، بجانب يمكن المراجعة من خلاله ليلة الامتحان.

 

ما الجديد الذي دفع إدارة الكلية للقيام بتلك التطويرات؟

أنا أستاذ في التسويق وهناك طلب من الطلاب على الدروس الخصوصية؛ لذلك ندفع بالدعم الإلكتروني، الكتب، التطبيقات، والسكاشن الإلكترونية لتوفير الدعم الكامل لطلاب الكلية، كما أضافنا على التطبيقات الإلكترونية في أخر كل فصل في الكتاب اختبار لدراسة مستوى مذاكرة الطالب، ويقوم التطبيق بالتصحيح وتعليل الأخطاء.


هل نظام السكاشن الإلكترونية والكتب المطبوعة على CD بديلًا عن النظام القديم؟

أحب أوضح أن هذا النظام لن يكون بديلًا عن النظام القديم للكتب والتطبيقات الورقية، وسيكون ذلك مضافًا إليه الساعات المكتبية الإلكترونية؛ وهي التواصل مع الأساتذة والمعيدين مع الطلاب مثل نظام الـ"Sky"؛ وذلك لتوفير سبل التواصل بين الطلاب والمدرسين للسؤال عن المشاكل التي تواجههم في المواد الدراسية، وذلك مع توفير خدمة الـ"wi-fi" التي أعدتها إدارة الجامعة في كل ساحات الكلية.


ماهو الحل إذًا مع الطلاب الذين لا يمتلكون أجهزة الكمبيوتر في منازلهم؟

الطلاب الذين ليس لديهم إمكانية وجود أجهزة الكمبيوتر؛ فقررنا توفير معمل في المكتبة "مكتب الطالب"، بالإضافة لمعمل الكمبيوتر بقسم اللغة الإنجليزية للطلاب يوجد به أجهزة الكمبيوتر، يمكنه المذاكرة من خلالها، أو طباعة تلك الأوراق بجودة عالية، كما نقوم ببناء معمل خاص لطلاب البرامج المهنية وللدراسات العليا؛ وذلك في مبنى شؤون الطلاب القديم، وسيتم الانتهاء من العمل عليه بداية من شهر ديسمبر القادم، على أن يكون الدراسة به مع بداية الفصل الدراسي الثاني.

 

طلاب الكلية يواجهون ازدحامًا شديدًا بمكتب شؤون الطلاب.. هل هناك حلول؟

سيتم القضاء على طوابير الطلاب على مكاتب شؤون الطلاب لإنهاء الإجراءات الخاصة بهم، وذلك بطريقة الانتظار الإلكتروني؛ وهي أن يحصل الطالب على ورقة برقم حسب دوره في الحضور ثم يتم ظهور الرقم على الشاشة الإلكترونية ليأخذ دوره في الطابور، مثل البنوك، وشركات الاتصال، وذلك لجميع طلاب الفرق الدراسية بشعبتيها العربية والإنجليزية، كما سيتم تأهيل موظفي الشؤون لكيفية التعامل مع برامج الكمبيوتر الحديثة، ويرى الموظفين أن التعامل مع تلك الأجهزة الحديثة هي الأسهل مقارنة بالعمل بنظام الدفاتر والمستندات القديمة.



ماهي استعدادات الكلية للعام الدراسي الجديد 2016/ 2017؟

تم تجهيز جميع مدرجات الكلية بمكيفات الهواء لتوفر سبل الراحة للطلاب، كما تم تجديد مسرح الكلية؛ حيث تم تزويده بمكيفات هواء ومقاعد تسع لعدد أكبر من الطلاب، وسيتم نقل مكاتب شؤون الطلاب إلى المبنى أمام مدرج "العيوطي" مكان "مونجيني" القديم؛ وذلك لطلاب الفرق الأربعة للنظام العربي.

وتم تجهيز معايير الأمن والسلامة للطلاب في جميع المباني بتجهيز وحدات الإطفاء، ومخارج طوارئ من المدرجات، وإنشاء وحدة طوارئ تحت مدرج (ج ود)، بالإضافة لوحدة الطوارئ الدور الثالث في مبنى الكلية؛ وذلك تسهيلًا على الطلاب وهي مجهزة بشكل كامل. 



وماذا عن الأنشطة الطلابية بحرم الكلية؟

الأنشطة الطلابية شيئًا مهمًا بالنسبة لنا حيث في أول أسبوع من العام الدراسي سوف نشارك الطلاب في الأنشطة من خلال اللعب معهم، حيث أني لي خبرة رياضية عندما كنت أمارس لعبة كرة السلة في نادي السكة الحديد في شبابي، وتم إعداد الجداول بحيث تكون هناك راحة إجبارية قدرها ربع ساعة بين المحاضرات عكس ما كان يحدث في السابق، حيث أن نظام المحاضرات في السابق كان لا يوجد به فترة راحة. 

كما تم تخصيص يوم للنشاط الطلابي من كل أسبوع وهو يوم، الإثنين، من الساعة 11.15 صباحًا، وحتى الساعة  2.15 ظهرا؛ للقيام فيه بالأنشطة  الطلابية في المدرجات وساحة الكلية، حتي يكون الطلاب متفرغون من المحاضرات، ويمكنهم حضور الندوات الثقافية والأنشطة، وكذلك بالنسبة لأعضاء هيئة التدريس. 

 

ماهو مقدار الزيادة في المصروفات الدراسية عن العام السابق؟ (فيديو)

لا زيادة في مصروفات البرامج الدراسية بالكلية سوء في الشعبة العربية أو الإنجليزية، وذلك بقرار من مجلس الجامعة، ولكن سيتم ربط مصروفات الكتب بالمصروفات الدراسية؛ حيث يحصل الطالب على الكتب الدراسية والتطبيقات والـ CD المدمج إجباريًا مع المصروفات الدراسية، والتي يبلغ ثمنها 50 جنيهًا للخمس كتب دراسية، أي سعر الكتاب الواحد 10 جنيهات، والتطبيقات كان يحصل عليها بـ 20 جنيهًا أيضًا، بالإضافة إلى الدعم الإلكتروني، ليبلغ إجمالي تلك المصروفات 80 جنيهًا.


ما رأيك في نظام امتحانات "البابل شيت" الذي أقره مجلس الجامعة؟  وهل هو صالح لجميع المواد الدراسية في الكلية؟

نحن من أول الكليات التي طبقت نظام الـبابل شيت"، أما النظام الذي أقره مجلس الكلية، هو أن هناك اختبارين خلال الفصل الدراسي؛ نصف الفصل الدراسي "ميدتيرم" سيكون بنظام البابل شيت بشكل أساسي، أما امتحانات أخر الفصل الدراسي ستكون حسب ما يناسب كل قسم علمي، أي تنقسم بعض المواد إلى امتحانات مقالية وجزء "بابل شيت"، حيث أن نظام البابل شيت هو لقياس مدى فهم الطالب وتحليل ما تم دراسته بشكل عملي بمخرجات تعلمية مستهدفة، وهو ما يسهل عملية التصحيح للأسئلة حيث يصبح تصحيح الأوراق بشكل أفضل. 

 

لماذا لا ترفع درجات الرأفة إلى 6 درجات مساواةً مع الكليات الأخرى؟

تم مناقشة مشكلة رفع درجات الرأفة في مجلس الكلية، ومن ثم عرضها على مجلس الجامعة لأخذ رأي المستشار القانوني للجامعة وهو واضح  وقانوني، حيث مقرر في قانون المجلس الأعلى للجامعات عام 96 يقول أن درجات الرأفة هي 2%  كحد أقصى من إجمالي درجات المواد الدراسية للطلاب في الكلية.

وأنا جلست مع الطلاب، حيث الشكاوى كانت تتحدث عن نسبة النجاح منخفضة وكان الرد عليها سهل لأنها كانت بإحصائيات؛ لأن الشكوى كانت من مواد يتعدي فيها نسب النجاح إلى 85% و15%  طلاب حاصلين على تقدير جيدًا جدًا، وممكن أن يتم دراسة تعديل درجات الرأفة.



في إحدى الأعوام السابقة بالكلية تم رفع درجات الرأفة للطلاب.. ما تعليقك؟

 عن السنة التي طبق فيها هذا النظام؛ كان نظام الدراسة فيها 7 شهور فقط، وذلك بسبب أعمال العنف والإرهاب التي كانت تحدث في محيط الجامعة وبداخل  الحرم الجامعي أيضًا، وهي الأسباب التي أصبحت غير موجودة الآن، فبالتالي هي كانت ظروف خاصة، تتطلب معامله خاصة بالتعامل.


الفرق بين الكلية في فرع جامعة القاهرة وفرع الشيخ زايد (الشعب)؟

لا فرق بين نظام الكلية في الحرم الجامعي بالقاهرة أو الشيخ زايد، حيث أن نفس المواد الدراسية ونفس المدرسين، ويتم تقسيم طلاب الشعبة الإنجليزي إلى نصفين بالتساوي على الفرعين بجميع مستوى الفرق، ولكن تكون الأولوية للطلاب أصحاب التقديرات العالية للحضور في الحرم الجامعي بالقاهرة، إلا إذا كان هناك طلب من أحد الطلاب من ساكني مدينة أكتوبر ويريد الدرسة بفرع الكلية بالشيخ زايد.  

 

 

 

 

 


تعليقات