انشاء حساب



تسجيل الدخول



محمد الشوربجي أثناء تكريمه في أحد البطولات
كتب بواسطة: تقى جمعة
04 سبتمبر 2016
2514

دائمًا ما تسلط الأضواء المحلية والدولية على الدائرة المستديرة  بنجومها، ومؤخرًا بدأ بصيص للأمل في الظهور عندما سُلطت الأضواء على أبطال مصر في أولمبياد ريو دي جانيرو، التي انتهت في شهر أغسطس الماضي، واستمرارًا لهذا الأمل، فمازال الضوء مسلطًا على أبطال مصر، منهم بطل العالم المصنف الأول عالميًا للرجال في الاسكواش، اللاعب محمد الشوربجي.

 

توج أمس الأحد، "الشوربجي" في بطولة الصين المفتوحة للاسكواش، المقامة بمدينة شنغهاي،  لتكون أول مرة في تاريخ مصر يتوج أحد لاعبيها في تلك البطولة، وعلى غرار هذا الإنجاز، فيمكن أن نلقي الضوء على أحد أهم أبطال مصر والعالم، صاحب لقب "ملك اللعبة الجديد".


محمد الشوربجي ابن مدينة الإسكندرية، ذو الـ 25 عامًا، ولاعب نادي سموحة والمنتخب الوطني للاسكواش، والحاصل على بكالوريوس إدارة الأعمال بإحدى الجامعات بإنجلترا، وحاليًا طالب ماجستير بجامعة بريستول بإنجلترا.

 

دخل "الشوربجي" ساحة الاسكواش في عمر الثامنة -بالمصادفة- بعد أن كانت بدايته لممارسة الرياضة مع  السباحة بعمر الخامسة في نادي سموحة، ولكن بمررو الوقت لم يشعر بشغفه تجاه السباحة؛ وبالرغم من إصرار أهله لاستمراره بها إلا أنه أصر على دخول ساحات الاسكواش عندما تعرف عليها من خلال خاله الهاوي والممارس للاسكواش.

 

وسريعًا ما أثبت ذاته في تلك الساحة؛ حتى أصبح المصنف الأول عالميًا للرجال في الاسكواش، وذلك بعد فوزه ببطولتي هونج كونج وأمريكا للاسكواش، والمصنفتين بدرجة البلاتينيوم لدى الاتحاد الدولي للعبة.

 

الخطوات الأولى لصناعة تاريخه

بدأ "الشوربجي" أولى خطواته في سن العاشرة عندما فاز ببطولة الجمهورية تحت 11 عامًا، بعد ذلك حصل على العديد من البطولات المحلية و الدولية، كان أبرزها الفوز ببطولة إنجلترا للشباب ثلاث مرات في أعوام 2008 و2009 و2010، وذلك قبل الانتقال لمرحلة الكبار.

 

وفي سن الخامسة عشر بدأ في طريقه للاحتراف عندما حصل على منحة دراسية بإنجلترا في مدرسة ميد فيلد، والتي تُعتبر من أفضل المداراس الرياضية والأكاديمية فى العالم، وحينها تدرب على يد واحد من أفضل مدربى الاسكواش فى العالم والذي لايزال مدربه حتى الآن.


 

حياة حافلة بالإنجازات

دائمًا ما يُلقب "الشوربجي" بـ "ملك اللعبة الجديد"، وقد استحق ذاك اللقب عن جدارة بعد فوزه بكل البطولات الكبرى التي أقيمت حتى الآن من الموسم الخاص باللعبة حول العالم‏، حيث حقق 4 بطولات من أصل 6 بطولات هي الكبرى في عالم الاسكواش، واستطاع من بلوغ المباراة النهائية في البطولتين الأخرتين.

 

فهو المصنف الأول عالميًا للرجال في الاسكواش، أي صاحب المركز الأول في تصنيف اللاعبين المحترفين منذ نوفمبر عام 2014،  وقد حقق في مشواره أكثر من 14 لقبًا حتى الآن، وتم اختياره كأفضل لاعب ناشئ في عام 2009-2010، وحصل على بطولة العالم للناشئين مرتين الأولى في عام 2008 بسويسرا، والثانية بالهند في عام 2009.

 

كما شارك مع الفريق المصري الحائز على الميدالية الذهبية في بطولة العالم للفرق في 2011، ووصل لنهائي بطولة العالم للفردي مرتين في عامي 2012 و2014، وحصل في عام 2014 أيضًا على لقب بطولة أمريكا المفتوحة، والتي أهلته للوصول إلى قمة التصنيف العالمي في الاسكواش، وقبلها حقق بطولة المكسيك الدولية، وبطولة هونج كونج الدولية، وماليزيا وقطر الدوليتين.

 

اللاعب محمد الشوربجي

 

كما قاد ناديه سموحة الذي بدأ فيه كناشئ، وحصل على درع الدوري العام للرجال للمرة الأولى في تاريخ النادي السكندري، بالرغم  من استعانت الأندية في هذا الدوري بعدد من لاعبي مصر المحترفين والغير منتمين لتلك الأندية.

 

ويعتبر "الشوربجي" أصغر لاعب مصرى يفوز ببطولة بريطانيا المفتوحة للاسكواش لعامين على التوالي، وبالتالي حافظ على هيمنته التامة على صدارة الاسكواش.

 

واستطاع أن يحقق أول لقب رياضي له في عام 2016 بحسمه بطولة الأبطال، التي أقيمت في مدينة نيويورك في مطلع يناير الماضي، والذي يعتبر أصغر لاعب مصري يفوز بها، وذلك بعد هزيمته للإنجليزي المخضرم "نيك ماثيو" في المباراة النهائية.

 

وتوج "الشوربجي" بطولاته اليوم، بحصوله على بطولة الصين المفتوحة للاسكواش، والمقامة في مدينة شنغهاي، وذلك بعد فوزه على بطل فرنسا جريجوري جواتيه بثلاث نقاط مقابل لاشئ، لتكون أول مرة في تاريخ مصر يتوج أحد لاعبيها في تلك البطولة.

 

الملمح الإنساني من حياة "الشوربجي"

فبجانب كون "الشوربجي"  صاحب مكانة رياضية متميزة على مستوى العالم، إلا أن المقربين إليه وكل من تعامل معه، يؤكد على مدى تواضعه وحسن خلقه، وأنه لا يهتم بشيء في حياته بقدر تدريباته وعائلته وأصدقائه المقربين.

 

كما أنه دائمًا ما يبدي اهتمامًا كبيرًا بناشئي الاسكواش في مسقط رأسه بمدينة  الإسكندرية، حيث يحرص على لقائهم باستمرار وزيارة أندية كسبورتنج أو سموحة.


 

طموحات "الشوربجي"

صرح "الشوربجي" في أكثر من حوار له، أن حلمه الأكبر لعام 2016 هو الفوز بالـ "سباعية" التي لم يحققها سوى عدد محدود من اللاعبين عبر التاريخ، وتابع في حديثه، أن التحدي الحقيقي أمام أي رياضي يصل إلى قمة التصنيف العالمي في لعبته، يكمن في تحقيق أرقام قياسية في عدد مرات الفوز بالألقاب أو في المباريات، وكذلك تحطيم أرقام لاعبين سابقين في الفوز بالبطولات الكبرى لمرات متتالية.

 

بالإضافة إلى طموحه للاحتفاظ بصدارة الترتيب العالمي، حيث أن عمره لا يزال 25 عامًا، ومعظم الـ10 الأوائل تخطوا الثلاثين عاماً، وبعضهم وصل الى 35 عام.

 

دور "جمال عوض" في مسيرته

دائمًا ما يحرص "الشوربجي" على ذكر اسم الكابتن جمال عوض، بطل مصر وأحد أبطال العالم في الثمانينات بالاسكواش، ودائمًا ما يؤكد "الشوربجي" بأن الكابتن جمال عوض له فضلًا كبيرًا عليه، وخصوصًا في بدايته، وذلك منذ أن شاهده أول مره في عمر التاسعة وتنبأ له وقتها أنه سيصبح بطلًا للعالم، واستمر "عوض" من ذلك الوقت بإعطاء "الشوربجي" من خبراته.

 


جمال عوض بطل مصر والعالم في الاسكواش بالثمانينات

 

أزماته مع اتحاد الاسكواش المصري

تشوب علاقة "الشوربجي" واتحاد الاسكواش المصري بعض المشاكل، وصرح أكثر من مرة بأن علاقته بالاتحاد ليست سيئة وليست جيدة، ولكنه لا يجد التكريم الذي يستحقه باعتباره اللاعب الأول على العالم في لعبة الاسكواش.

 

ومن الجدير بالذكر أن أزمته الأخيرة مع "الاتحاد" آثارت الجدل حولها، حين لم يقم أحد من اتحاد الاسكواش بإبلاغه عن موعد التكريم الخاص للاعبي الاسكواش من قبل رئيس الوزراء شريف إسماعيل، ولم يعلم شيئًا عنه إلا عندما شاهد صور تكريم زملائه  اللاعبين واللاعبات في الحفل مع رئيس الوزراء ووزير الرياضة المهندس خالد عبدالعزيز، بالرغم من تواجد "الشوربجي" في مصر قبل الحفل بيومين.

 

وعلى الرغم من أنه تم تكريمه من سفارة مصر في لندن بعد تصدره للتصنيف العالمي، كما أشاد به سفير إنجلترا في مصر فخرًا لدراسته وتمرينه في إنجلترا.

 

مروان الشوربجي

من المرات القليلة في تاريخ الاسكواش، أن يجتمع بطلين ذو رابط أسري واحد، وهما الأخين محمد ومروان الشوربجي.

 

بطلا العالم ومصر..  محمد ومروان الشوربجي

 

مروان الشوربجي، هو الشقيق الأصغر لمحمد، حيث ولد بعده بعامين، ويراود أخيه في نفس شغفه وتفوقه في لعبة الاسكواش، فيعتبر" مروان" بطل مصر والعالم في الاسكواش بمرحلة الناشئين، وتم اعتباره المصنف رقم 7 على العالم في مايو 2016، كما فاز ببطولة العالم للناشئين عامي 2011 و 2012 ليصبح ثالث لاعب في التاريخ يحصد البطولة مرتين، بالإضافة لحصوله على لقب بطولة كأس جراسهوبر المقامة في مدينة زيورخ السويسرية خلال أبريل 2016 بعد فوزه على الفرنسي جريجوري جوتييه المصنف الثاني عالميًا.

 

ويرجع الدور الأكبر لتلك الانجازات لوالدة محمد ومروان الشوربجي ودعمهم الدائم لهم. 

 

محمد الشوربجي ووالدته


تعليقات