انشاء حساب



تسجيل الدخول



صورة تعبيرية
كتب بواسطة: عبلة عاطف
25 أغسطس 2016
1440

ما بين الصراعات السياسية ومعدلات الجريمة المرتفعة بالدول العربية، لم تسلم الجامعات العربية من هجمات المجموعات الإجرامية المُسلحة، والتي تؤثر بدورها على انتظام وسير العملية التعليمية الجامعية، فكانت بدايتها من زمن ولم تُحدد بعد نهايتها، فهاجمت جماعة مسلحة في الساعات الأولى من صباح أمس، الخميس، الموافق 25 أغسطس الجاري الجامعة الأمريكية بعاصمة أفغانستان كابول والذي أسفر عن قتل شخص وإصابة 26 أخرون.

 

وأرسل الطلاب، حسب وكالة الصحافة الفرنسية، رسائل استغاثة بقوات الأمن، وكتبوا تغريدات على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، وتمكنت قوات الأمن الأفغانية من محاوطة الحرم الجامعي، وقتل المسلحين والذين قاموا باستهداف الجامعة.

 

ومن جانبها أعربت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية إليزابيث ترودو، في تصريحات صحفية، أن واشنطن تندد الهجوم الحادث، فقالت "الهجوم على جامعة هو هجوم على مستقبل أفغانستان"

 

"أنقرة" و"سبها" بمقدمة الجامعات المسطو عليها

هاجم مسلحون ساحة كلية الطب بجامعة "أنقرة" التركية منتصف العام الجاري، وأسفر الحادث عن مقتل ثلاثة طلاب وإصابة طالب وذلك وفق صحيفة "سبوتنيك" الروسية.

 

كما توالت الهجمات المسلحة اللاحقة بالتجمعات التعليمية وخصوصًا الجامعات، فوقعت جامعة "سبها" الليبية في 2013 ضحية لمثل هذة الهجمات، فاحتلت مجموعة مسلحة سكن الطالبات بها، وليس فقط كأمر إجرامي، ولكنها استغلت الجامعة لوضعها أحد الوسائل بالصراع السياسي، فنصبت منصات مدافع "الهاون" على أسطح السكان مُجبرة الطالبات على المغادرة.

 

 

مهاجمات مسلحة في "باكستان" و"العراق"

تزامنًا مع احتفال جامعة "باشا خان" الباكستانية بمناسبة ذكرى وفاة مؤسسها وبحضور أكثر من 3 آلاف طالب في مطلع عام 2016 قامت مجموعة مسلحة بإطلاق النيران وإحداث انفجارات بالجامعة، وتسببوا في إصابة أكثر من 10 اشخاص، وحاصرت قوات الجيش والشرطة الباكستانية الجامعة، وتمكنت بعد إصابة 5 من أفرادها احتجاز المسلحين رهائن داخل أحد قاعات الجامعة والقبض عليهم.

 

بنفس المنهج أسفر هجوم مسلح بجامعة "الأمام كاظم" العراقية عن مقتل 18 وإصابة 11 شخصًا، بأبريل عام 2014، وتمكنت قوات الأمن من تطويق مبنى الجامعة وقتل أثنين من المجموعة المسلحة واعتقال الثالث، فيما قتل الرابع نفسه داخل الجامعة.
 


تعليقات