انشاء حساب



تسجيل الدخول



صورة مصطفى النحاس
كتب بواسطة: متدربي شفاف
24 أغسطس 2016
1078

مصطفى النحاس باشا

من إنتاج مشروع تقرير، المشروع التدريبي لشبكة شفاف الإخبارية

كتبت- إيمان خالد

 

"إنني افقركم مالاً ولكني متنازل عن بدل السيارة الذي يُدفع لنا"، كانت هذه الجملة هي التي أزاحت الاحتلال البريطاني عن الأراضي المصرية، والتي قالها رئيس الحكومة  مصطفى النحاس،  كان "النحاس" باشا خليفة سعد زغلول في حزب الوفد،  لا يختلف كثيرًا عنه  في نضاله ضد الإحتلال،  وحرصه علي مصلحة الشعب المصري،تولى رئاسة الوزارة 7مرات خلال الفترة من مارس 1928 إلى يناير 1952، لكن مجموع ما قضاه فى الحكم لا يتجاوز 7 سنوات وعدة أسابيع، وذلك بسبب محاولات الملك  في فض حكومة الوفد.

 

 فبدأ مصطفي النحاس كأحد أعضاء الوفد ال 7،  الذي كانت مهمته توصيل صوت مصر المعارض للإحتلال البريطاني للعالم ،وذلك برئاسة سعد زغلول 20 نوفمبر 1918 كما أن "النحاس" لعب دورًا هامًا خلال ثورة 1919، فكان حينها يعمل قاضيًا بمحكمة طنطا، ووكيلًا لنادي المدارس العليا، حيث نظم إضراب المحاميين، وكان الوسيط بين لجنة الموظفيين بالقاهرة واللجنة بطنطا، فكان يحمل المنشورات داخل ملابسه ويقوم بتوزيعها هو ومجموعته على أفراد الشعب،

 

ونتيجة لذلك فُصل النحاس من منصبة كقاضٍ، بسبب نشاطه السياسي، وأصبح سكرتير عام للوفد في القاهرة، حتى عاد من باريس، حيث افتتح مكتب للمحاما، ثم تولى  رئاسة الحزب بعد وفاة مؤسسه سعد زغلول .

 

كانت لحكومات الوفد ال 5، إنجازات في عهد الملك، رغم ضغوطات الاستعمار، وحكومة"النحاس" بصفة خاصة، فقد أخذت الحكومة خطوات وإجراءت جريئة ضد الاستعمار والفساد، وإقامة دولة ديمقراطية مستقلة، بالإضافةإلى مساندتها للقضيةالفلسطينية، حيث رفض النحاس في 29 يناير 1950 طلب وزير خارجية بريطانيا "بيفن" عبور أي ناقلات بترول متجهة إلي إسرائيل، رغم إحتلال بريطانيا لقناة السويس في ذلك الوقت، وهو موقف قوي وجريء منه.

 

ومن أبرز الإنجازات التي حققتها حكومة"النحاس" هي معاهدة 1936، التي حققت استقلالاً مبدئيًا لمصر، وأخرجت قوات الإنجليز من قناة السويس، وحققت الإستقلال للجيش المصري، كما تضمنت الإنجازات إلغاء الإمتيازات الأجنبية لـ 12 دولة، وهو قرار استعاد سيادة مصر، وكرامتها، وحقق لها استقلالاً معنويًا، حيث كان "النحاس" وحكومة الوفد، بمثابة شرارة الكفاح المسلح ضدالاستعمار البريطاني، بعد إلغائه معاهدة 36 عاما1951، وبدء معارك الفدائيين ضد المحتلين في القناة، وهي معارك تجاوز عددها 15 معركة وخسر فيها الإنجليز كثيرًا من الأرواح.

 

وبعد مشادات عنيفية بين مصر وبريطانيا، أخذ النحاس باشا موقف حاسم لإلغاء الإتفاقية، مخاطبًا في البرلمان" قد انقضى وقت الكلام وجاء وقت العمل، العمل الدائب المنتج الذي لا يعرف ضجيجاً أو صخباً، بل يقوم على التدبير والتنظيم، وتوحيد الصفوف، لمواجهة جميع الاحتمالات، وتذليل كل العقبات، وإقامة الدليل على أن شعب مصر والسودان، ليس هو الشعب الذي يُكره على ما لا يرضاه أو يسكت عن حقه في الحياة، أما الخطوات العملية التالية، فستقفون على كل خطوة منها في حينها القريب، وإني لعلى يقين من أن هذه الأمة الخالدة، ستعرف كيف ترتفع إلى مستوي الموقف الخطير الذي تواجهه، متدرعة له بالصبر والإيمان والكفاح، وبذل أكرم التضحيات في سبيل مطلبها الأسمى، يا حضرات الشيوخ والنواب المحترمين، من أجل مصر وقّعت معاهدة سنة 1936 ومن أجل مصر أُطالبكم اليوم بإلغائها"،

 

وأدى هذا الإلغاء إلى إشعال اضطرابات مضاده للإنجليز، الأمرالذي تسبب في حل وزاراته في يناير 1952 ،ثم إلقاءالقبض عليه هو وزوجته، بعد اندلاع ثورة يوليو 1952،وأُشيع أن أمر إعتقاله، تم بغير علم الرئيس محمد نجيب .

 

كان مصطفى النحاس من مواليد 15 يونيو 1879 في قرية سموند، التابعة لمحافظة الغربية، وتوفى في منزله 23 أغسطس 1965،بجنازة سار فيها الملايين يهتفون " إلى جنة الخلد يا نحاس.. عشت زعيماً ومت زعيماً.. ماتت الزعامة من بعدك يا نحاس.. إشك الظلم لربك يا نحاس..".


تعليقات