انشاء حساب



تسجيل الدخول



نجاة الصغيرة
كتب بواسطة: متدربي شفاف
11 أغسطس 2016
656

من إنتاج مشروع تقرير، البرنامج التدريبي لشبكة شفاف الأخبارية

كتب - إسلام إسماعيل

وقفت الفتاة الصغيرة ابنة الستة أعوام ممسكة بيد أبيها، مستعدة للغناء أمام الجمهور لأول مرة خلال حفل بوزارة المعارف المصرية عام ١٩٤٤م بعد أن اكتشف والدها موهبتها في الغناء، ودرّبها شقيقها عازف الكمان، والملحن بالإذاعة المصرية "عزالدين حسني" على أغاني كوكب الشرق أم كلثوم. واشتركت بعد ذلك بدور صغير في فيلم "هدية" عام ١٩٤٧م، ووضع اسمها لأول مرة على أفيش فيلم باسم نجاة الصغيرة للتمييز بينها و بين الفنانة الشهيرة في وقتها "نجاة العلي".


 في هذه الفترة لم تكن تعلم "نجاة محمد محمود حسني" أنها ستصبح من أهم المطربات في مصر والوطن العربي، فقد ولدت "نجاة" عام ١٩٣٨م لأب كردي سوري يعمل خطاطًا، وأم مصرية ولها ١٦ أخًا وأختًا أشهرهم "السندريلا" سعاد حسني.

 

في لقطة من فيلم "هدية" مع الفنان فؤاد شفيق

 

زواجها المبكر
وكما كانت بدايتها الفنية مبكرة كان أيضًا زواجها من "كمال منسي" وهي ابنة ال١٧ عامًا الذي كان صديقًا لأخيها. آمن زوجها بموهبتها، وخرجت نجاة من ثوب الغناء للمطربين الكبار، واختارت أغاني تخصها،  وبدأت مرحلة جديدة في حياتها الفنية، وبدأت الخلافات تتسلل إلى حياة "نجاة" و "كمال" بسبب تدخله المستمر في عملها إلى أن انفصلا بعد نزاعات قضائية و استمر الزواج لمدة ٤ سنوات.


و تزوجت نجاة مرة ثانية وأخيرة من المخرج حسام الدين مصطفى، الذي أخرج لها فيلم "شاطيء الغرام" عام ١٩٦٧م، ولكن حدث الانفصال بينهم ولم تتزوج نجاة مرة أخرى، و تفرغت للفن ورعاية ابنها الوحيد وليد من زوجها الأول.  

 

رصيدها الفني

لنجاة رصيد فني كبير، فتعاملت مع كبار الشعراء مثل مأمون الشناوي، وفكري أباظة، وكامل الشناوي والكاتب الصحفي محمد التابعي، كما تعاملت مع أشهر الملحنيين مثل بليغ حمدي، وكمال الطويل، وسيد مكاوي ، ورياض السنباطي وهاني شنودة.

 

وكونت نجاة مع الشاعر نزار قباني وموسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب ثلاثي نجح في تكوين أهم الأغاني في تاريخ الطرب العربي مثل: ارجع إلي، أسألك الرحيل، ماذا أقول له لو جاء يسألني وأيظن.

 

 

وشاركت نجاة في العديد من الأفلام التي تركت بصمة قوية في السينما المصرية أهمها: بنت البلد، وغريبة، والشموع السوداء، والقاهرة في الليل و٧ أيام في الجنة.

 

علاقتها بشقيقتها سعاد حسني

تحدث الكثيرون عن خلافاتها مع أشهر الفنانين حتى وصل الأمر إلى الحديث عن خلافاتها مع شقيقتها سعاد حسني والتي نفته تمامًا بل وصفت علاقتهم بالأخوة المتينة في حوار لها مع جريدة الموعد عام ١٩٦٨م، بل و تحدثت عن عمل يجمعها بشقيقتها سعاد، ولكن المشروع لم يكتمل.  

 

" نجاة" تطعم شقيقتها " سعاد"

 

خلافاتها داخل الوسط الفني

ومن المعروف خلافاتها مع المطربة السورية فايزة أحمد بسبب استحواذ نجاة على أغلب ألحان عبد الوهاب مما أشعل الأزمة بينهما، حتى أن "موسيقار الأجيال" حاول الصلح بينهم و دعاهما إلى العشاء، ولكن بعد أن أدركت نجاة الموقف  اعتذرت عن عدم الحضور بحجة إصابتها بأزمة بالكلى.

كما قاضت "قيثارة الغناء" أسرة مسلسل السندريلا الذي يجسد قصة حياة شقيقتها بسبب إشارته إلى أن قصيدة "لا تكذبي" للكاتب كامل الشناوي كانت هي المقصودة بها.

 

خلاف آخر جمع نجاة بليلى مراد بسبب أغنية  "ليه خلتني أحبك" من ألحان كمال الطويل، وكان "الطويل" قد عرضها على الفنانة ليلى مراد، ولكن أعراض الحمل كانت قد ظهرت عليها فظن "الطويل" أن "ليلى" لن تقوم بغنائها فأعطاها لنجاة، بعد ذلك طالبت "ليلى مراد" من "كمال" إعادة الأغنية و عند رفضه تقدمت "ليلى" بدعوة قضائية لإعادة الأغنية التي ترى أنها من حقها.

 

علاقتها بالعندليب

ولها خلاف شهير مع "العندليب الأسمر" عبد الحليم حافظ عندما غنى "لا تكذبي" في حفل عام مما اعتبرته نجاة اعتداء على حقها، ولم تعد العلاقة بينهما كما كانت، حتى بعد اجتماعهم في عدد من الحفلات.

 

 

اعتزالها الفن

كان آخر ظهور لها في السينما بفيلم "جفت العيون" مع الفنان محمود ياسين وإخراج حلمي رفلة، واختتمت الفنانة نجاة مسيرتها الفنية في عام ٢٠٠٣م من خلال أغنية "اطمن" من ألحان صلاح الشرنوبي،  قبل أن تعود العام الماضي بأغنية "حلوة يا بلدنا" بعد إعادة توزيعها،  وهي من كلمات الشاعر الراحل عبدالرحمن الأبنودي، وألحان كمال الطويل.

 

 


تعليقات