انشاء حساب



تسجيل الدخول



كتب بواسطة: فاطمة حسن
25 يونيو 2016
823

 هل الفراغ اتوجد علشان نهدره ولا علشان نفكر ازاي نملاه؟ سؤال وجودي عمره ما خطر على بالنا ، مع أن لو ركزنا شوية هنلاقي أن سبب تأخرنا في حاجات كتيرة هو سوء استغلالنا لوقت الفراغ. كل عصر وليه الآفة اللي بتكون عامل مساعد لزيادة وقت الفراغ ، وآفة العصر الحديث هي الشبكة العنكبوتية "الإنترنت" ، بس قبل ما نتناول الأسباب اللى خلتها تتحول من طفرة هائلة إلى آفة ، تعالوا نتكلم شوية عن إيه هو الإنترنت ، وإيه الهدف من اختراعه وامتى تم اختراعه ؟!

الإنترنت هو عبارة عن شبكة كمبيوترات ضخمة متصلة ببعضها البعض ، بتخدم أكتر من 200 مليون مستخدم ، وبتنمو بشكل سريع يصل إلى 100% سنويًا . ولأن كل اختراع بيبدأ بفكرة ، فالإنترنت كان مجرد فكرة لدى الجيش الأمريكي في الخمسينات من القرن العشرين و وتم استخدامه لأول مرة في الستينات تحديدًا سنة 1969 في الولايات المتحدة الأمريكية , عندما قررت وزارة الدفاع الأمريكي إنشاء وكالة مشاريع الأبحاث المتقدمة وكان هدفها حماية شبكة الاتصالات أثناء الحرب ، وفي الفترة من 1982 حتى 1985 تم تقسيم شبكة الإنترنت إلى شبكتين ، شبكة مخصصة للأغراض العسكرية والأخرى للأغراض المدنية ، و كانوا متصلين بحيث يمكن تبادل المعلومات بينهم . لكن في الفترة دي لم يتم استخدامه بشكل واسع. في عام 1991 تم نشر مشروع الشبكة العالمية "ويب" من قبل العالم الأمريكي "تيم بيرنرز لي " , واللي حصل على جايزة مهمة جدُا تسلمها من مؤسسة فنلندية قيمتها مليون يورو , وذلك لأنه استطاع تحقيق أهم شرط للحصول عليها وهو "تحسين حياة البشر بشكل مباشر" . بعد اختراع الإنترنت أصبح العالم قرية صغيرة ، وأصبح من السهل جدًا أنك تعرف معلومات لا حصر لها ومن مصادر مختلفة عن أي حاجة تخطر على بالك بضغطة زر ، وتقدر كمان تتعلم أي لغة أو مهارة أنت عاوزها وأنت في مكانك وفي الوقت اللي تختاره ومجانًا ، وتقدر تتواصل مع أي حد في العالم وتكلمه صوت وصورة بسهولة ، ومزايا أخرى لا حصر لها وأصبحت الحياة أسهل بشكل كبير ، وطبعًا الإنسان استفاد من الاختراع العبقري ده ، وبدأ يستغله في أنه يسهل أمور حياته ، ويستثمر وقته في أنه يعمل أكتر من حاجة في نفس الوقت وبمجهود أقل بكتير ؟

الحقيقة لأ ، بالعكس الإنسان جعل منه أداة متمكنة في إهدار الوقت ، وحصر استخدامه في تحميل الأفلام والمسلسلات والألعاب ، واستخدام السوشيال ميديا كنوع من التواصل الاجتماعي ، اللي كان لها دور ملحوظ في خلق عالم افتراضي بيتعامل فيه الناس بآلية وروتينية ، تم استخدام الإنترنت أيضًا في نشر الأكاذيب والأخبار المغلوطة ، وسرقة الملكية الفكرية لأي حد لأنه ببساطة تقدر تاخد أي مقولة " كوبي بيست" وتنسبها لنفسك لأن مفيش قانون واضح بيكفل حق الملكية الفكرية. الآثار السلبية للإنترنت لا حصر لها ، ولكن أخطرها هي إضاعة الوقت بشكل مبالغ فيه ، لو حسبنا الوقت اللي بنقضيه على الإنترنت كل يوم هنتصدم من الرقم ، وهنتصدم أكتر لو لقينا أنه بيضيع في "ولا حاجة" ! طب تيجوا نعمل حاجة من ال "ولا حاجة" ؟  يعني بعد ما نحسب الوقت اللي بنضيعه يوميًا ، نجيب ورقة وقلم ونكتب فيها أهدافنا قصيرة الأجل يعني اللي ينفع تتنفذ في وقت قليل وليكن أسبوع ، ونبدأ نوزعهم كالآتي : الأسبوع ده أنا عاوز أحسن مهارة الاستماع عندي في لغة ما وأبدأ أدور على طرق تساعدني أنفذ المهمة في الوقت المطلوب وهكذا ، وبعد مرور الأسبوع الأول نبدأ نقيم النتايج اللي وصلنالها ، أسبوع ورا أسبوع هنبدأ نحس بقيمة اللي عملناه ، وهنتحمس أكتر لتنفيذ أهداف أكبر، واللي بالرغم من أنها بتختلف من شخص للتاني إلا أننا بنشترك في أغلبيتها ، زي مثلًا أغلبيتنا محتاج كورسات في مجالات مختلفة تلبي متطلبات سوق العمل وتخلي صاحب الشغل يفضله هو عن باقي المتقدمين واللي كانت زمان بأسعار غالية، دلوقتي بقت متاحة على الإنترنت ومجانًا، مش بس كدة أنت ممكن تشتغل الوظيفة اللي أنت عاوزها وأنت في بيتك وبأقل مجهود عن طريق الإنترنت برضو وتعرض خدماتك والناس تبدأ تتعامل معاك عن طريق مواقع كتيرة متخصصة في الفري لانس أو العمل الحر، وممكن كمان تبدأ تسوق لشغلك وللمنتجات بتاعتك عن طريق السوشيال ميديا بأنك تفتح صفحات تظهر فيها شغلك وتبدأ الناس تتعرف عليك وعلى شغلك وتتعامل معاك، يعني بمساعدة الإنترنت وحتى لو لم تمتلك أي مهارة للعمل، تقدر تشوف إيه هي متطلبات الناس الفترة دي أو احتياجاتهم وبعدين تاخد كورسات فيها علشان تكون مميز عن غيرك وبعدين تبدأ تشتغل فيها بالفعل وتسوق لنفسك متخيل الموضوع بقى سهل ازاي؟ كل الحكاية شوية مجهود وأنك تخصص كل يوم وقت معين للحاجة اللي عاوز تتعلمها عشان تحقق هدفك وتلغي أي مواعيد أو فرعيات تعطلك عنها هتلاقي نفسك وفي وقت قصير جدًا وصلت لأعلى كمان مما تتخيل. مفيش مشكلة مالهاش حل طول ما هي من صنع البشر , لأن ببساطة اللي عمل العقدة قادر على أنه يفكها.


تعليقات