انشاء حساب



تسجيل الدخول



كتب بواسطة: كريمة حسين
20 فبراير 2015
380

يشهد العام الدراسي الحالي حالة من التخبط ، حيث تتداول المواقع الإخبارية أنباء عن نية السيد عبدالخالق، وزير التعليم العالي، بوقف أجراء انتخابات الاتحادات الطلابية بالجامعات  خلال الفصل الداراسي الثاني، والتى كان من المقرر ان تتم خلال الفصل الدراسي الحالي، مما أدي إلى حالة من الغضب بين عدد من الاتحادات والحركات الطلابية ، وعلقوا إذا لم تتم الانتخابات فذلك يؤدي إلى وجود اتحادات طلابية يوجد بها دفعتين تم تخرجهم، وعدم وضوح من هو رئيس اتحاد طلاب مصر بعد تخرج محمود بدران العام السابق.

 

لم تشهد الجامعات المصرية إجراء أية انتخابات اتحادات طلابية منذ عام 2013، ففي العام السابق تم تأجيل الانتخابات مرة تلو الأخرى إلى أن أنتهى العام الدراسي دون انتخابات طلابية، وكان قد  شهد العام الماضي الكثير من الأحداث  التي بدأت بأحداث فض ميدان  النهضة وما تلاه من مظاهرات واشتباكات  وأحداث عنف داخل الجامعات دون وجود ممثل عن الطلاب بالجامعات.

 

وتمت بعد ثورة ال25 من يناير انتخابات في عام 2011 فاز فيها  الطلاب المحسوبين على جماعة الاخوان المسلمين بالأغلبية، أما في عام 2013 أجريت الانتخابات وكانت للقوى المدنية والثورية لها الأغلبية ولم يحظ طلاب الاخوان بمقاعد كثيرة.

 

وأثر تلك الأنباء عن نية الوزير بإلغاء الانتخابات الطلابية، عقد ممثلي اتحادات طلاب الجامعات المصرية، مؤتمر لرفض إلغاء الانتخابات الطلابية أو تأجيلها، وطالبوا بالمؤتمر بضرورة وجود ضمانات واضحة على نزاهة الانتخابات الطلابية، والتوقف عن محاولات الوصاية على الإرادة الطلابية.

 

ويستعد عدد من الحركات الطلابية بالجامعات المصرية لعقد مؤتمر صحفي  يوم الأحد القادم بمقر حزب العيش والحرية، وذلك لإعلان موقفهم ورأيهم بشأن نية الوزير عن تأجيل انتخابات الاتحادات الطلابية.

 

قال أحمد شعبان، نائب مسئول حركة شباب 6 أبريل لـ"شفاف" : " نرفض التلويح بإلغاء انتخابات اتحاد الطلبة، بقالنا سنتين مفيش حد بيمثل الجامعة، وأحنا رافضين لفكرة الإلغاء ونريد وجود اتحاد يمثلنا ويكافح ضد الممارسات والانتهاكات التي تتم ضد الطلبة".

 

بينما قالت مارينا سمير، عضو بحزب العيش والحرية : " إحنا كطلاب حزب العيش و الحرية بنطالب إن الإنتخابات تتم، لأن من أبسط حقوق الطلبة إن يكون ليهم كيان رسمى يمثلهم أمام إدارات الكليات و الجامعات و تم إنتخابه بشكل ديمقراطى، حالياً السلطة أقرت لائحة تنفيذية فيها شروط مطاطة جداً للترشح لإنتخابات الإتحادات، و اللائحة دى تم إقرارها بطريقة غير قانونية و برضه السلطة بتسوف و بتأجل فى عمل الانتخابات و نيتها لإلغاءها تماماً واضحة".

وأضافت مارينا : " التأجيل دة لن يضر إلا مصلحة الطلبة و خاصةً إن الاتحادات الموجودة دلوقتى حصلها خلل فى بنيتها التنظيمية لأن عمرها سنتين و بالتالى أعضاء الاتحادات اللى كانوا فى سنة تالتة و رابعة أثناء آخر انتخابات اتخرجوا".

 

وأكدت قائلة : "سيشارك طلاب حزب العيش و الحرية فى مؤتمر صحفى مع طلاب أحزب و حركات أخرى يوم الأحد لطرح موقفنا و مطالبنا و للتأكيد على أن الإنتخابات مش هبة من السلطة و لكنها حق لكل طالب و طالبة".


تعليقات