انشاء حساب



تسجيل الدخول



كتب بواسطة: محمد سمير
19 فبراير 2015
379

شهدت الجامعات المصرية حالة من النشاط على عدة مستويات فما بين مؤتمرات  ومجالس جامعات إلى تراشق بالبيانات بين وزارة التعليم العالى وممثلى الإتحادات الطلابية إلى تظاهرات دار أخر أيام الأسبوع فى الجامعة

فمن جانبه أكد الدكتور علي جمعة، المفتى السابق، أثناء كلمته بمجلس جامعة الأزهر ، أن نهضة الأمم تكون باللغة العربية وأن الأزهر هو الذي حافظ على اللغة العربية عبر الأزمنة مؤكدا أن الأزهر هو درع الأمة  وصمام الأمان لها. 
كما عقد الدكتور أحمد الطيب إجتماعا بينه وبين ممثل المركز الثقافى البريطانى للإتفاق على شراكة طويلة بين المجلس والجامعة لترجمة نصوص القرآن وتفسيرها ، ونصوص من الفقه والسنة .

وفى جامعة القاهرة
توقع كلية الهندسة بجامعة القاهرة اتفاقية تعاون مع شركة جي بي غبور أوتو، وذلك في السبت المقبل 21 فبراير، بهدف دعم طلاب الكلية المشاركين في مسابقة " باها " العالمية وفورملا الطلابي بمبلغ 375 ألف جنية مصري.
وأوضحت الجامعة في بيان أن الدعم يأتي لتمكين الطلاب من استثمار قدراتهم وطاقتهم لصناعة سيارتين ينافسان بهما نظرائهم من طلاب جامعات العالم في المسابقتين التي تنظمهما جمعية مهندسي السيارات الأمريكية.


أما فى جامعة قناة السويس اعلنت  إدارة جامعة قناة السويس  عن  إفتتاح مركز صحة الشباب بالجامعة ،حيث يقام الحفل الإفتتاحى بمسرح الجامعة فى الحادية عشر صباح الاحد المقبل . ويعد مركز صحة الشباب احدى التجارب الوليدة بالجامعة وهو ثانى مركز بالجامعات بعد افتتاح اول مركز بجامعة اسيوط


 كما نظم مجموعة من الإتحادات الطالبية مؤتمرا صحفيا للرد على تصريحات وزير التعليم العالى بشأن إلغاء الإنتخابات الطلابية هذا العام وجاء بيانهم ليؤكد ان الوضع فى الجامعة صعب جدا ويجب إجراء الإنتخابات فوراَ
 

وعربياَ
انهت جامعة الملك سعود وضع اللمسات الأخيرة لملعب الجامعة الذي تم بناؤه طبقاَ للمواصفات الدولية.وأصبح الملعب جاهزا لإستضافة المباريات بشكل رسمي،وتعمل الجامعة الآن على معالجة المعضلة الوحيدة التي قد تواجه الملعب مستقبلا، من خلال العمل على وضع مواقف خاصة بالسيارات مراعية في ذلك عدد مقاعد الملعب الذي يسع تقريبا لـ 25 ألف متفرج.وبحسب تقديرات فإن التكلفة الإجمالية للمدينة الرياضية في الجامعة بلغت 215 مليون ريال.

  وعالمياَ
شهدت كلية لندن للإقتصاد والعلوم السياسية تأسيس أول مركز أكاديمي لدراسات المرأة والسلام والأمن في المملكة المتحدة. قام وليم هاج، وزير خارجية المملكة، ومعه انجلينا جولي، بالإعلان عن تأسيس المركز الذي سيركز على مشاركة المرأة في العمليات المتعلقة بالمنازعات، وتحسين آليات المسائلة في جرائم الإغتصاب، والعنف الجنسي في الحروب كما ذكر الموقع الرسمي للكلية على الانترنت.

يأتي المركز كنتيجة للتعاون بين الكلية، وانجلينا جولي (المبعوث الخاص لمنظمة الأمم المتحدة لللاجئين)، ووليم هاج، وحكومة المملكة المتحدة، وسيقوم المركز بالعمل على تحقيق أهداف مبادرة منع العنف الجنسي (Preventing Sexual Violence Initiative) الذي تم تأسيسه في عام ٢٠١٢ بالتعاون بين انجلينا جولي، ووليم هاج. 


تعليقات