انشاء حساب



تسجيل الدخول



كتب بواسطة: إسراء صادق
09 فبراير 2015
620

 

عند الشدائد فقط يظهر الرجال، هذا ما تثبته أحلك الأزمات، التي كان أقربها ما حدث مساء أمس، الأحد، أثناء مباراة الزمالك مع نظيره إنبي في اللقاء الذي أقيم بينهما في الجولة الـ20 من الدوري المصري، بمقر استاد الدفاع الجوي بالتجمع الخامس.  

عندما وقعت حادثة الاشتباك بين قوات الأمن وعدد من أفراد "ألتراس وايت نايتس"، وراح ضحيتها ما يقرب من 28 فردًا من أفراد المجموعة، بحسب آخر ما ذكر على الصفحة الرسمية لـ"وايت نايتس".

استمرت المباراة بشكل طبيعي، ولكن على جانب آخربرزت ثلاثة مشاهد تداولها نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي للاعبين اتخذوا مواقف لن ينساها جمهورهم.

من هؤلاء،عمر جابر الظهير الأيمن لنادي الزمالك، الذي ترك مقاعد البدلاء أثناء المباراة وتوجه إلى مجموعة من الوايت نايتس الموجودين في المدرجات لرد تحيتهم، بعد رفضه النزول لأرض الملعب والمعركة مستمرة بالخارج.

يذكر أن عقب انتهاء المبارة والاشتباكات، أعلن  مرتضى منصور، رئيس نادي الزمالك، قرار إيقاف اللاعب لأجل غير مسمى ردًا على تصرفه الذي وصفه بـ "خطأ في حق نادي الزمالك".

اللاعب عمر جابر

كما جاء موقف "وليد سليمان" لاعب وسط الملعب بالنادي الأهلي، مفاجئًا أيضًا، عندما أُعلن عن وقف وليد سليمان لحفل عقد قرانه أمس في أحد فنادق القوات المسلحة، حدادًا على ضحايا نادي الزمالك، وذكر أن وليد بكى أثناء الحفل قبل أن يقرر إيقافه.

اللاعب وليد سليمان

 

أما "أبو تريكة"، لاعب النادي الأهلي المعتزل، فبادر بموقف أكمل به ما فعله مع ألتراس أهلاوي منذ وقوع "مجزرة بورسعيد" في 2012 فبراير، حيث انسحب من حضور احتفالات نهائي كأس الأمم الإفريقية حدادًا على الضحايا ومواساة لذويهم

أبو تريكة أثناء مشاركته في إحد المظاهرات المنددة بأحداث بورسعيد في 2012


تعليقات