انشاء حساب



تسجيل الدخول



كتب بواسطة: بسمة رمضان
08 فبراير 2015
390

 

 

قال الطالب محمد عاطف، القائم بأعمال رئيس اتحاد طلاب جامعة الأزهر، أن اتحاد طلاب الجامعة لا ينتظر من إدارة تم تعيينها ممن وصفه بمجلس عسكري منقلب على إرادة الشعب وثورة يناير مثل هذه التصريحات، لأنه يعلم تمامًا أنه لن يفعل أو يصرح بشئ يتماشى مع مصلحة الطلاب، فهو قادم لكي يؤدي دور تم رسمه له بشكل واضح وفاضح.

أضاف عاطف، في تصريحات خاصة لـ "شفاف": "بعد أن كان اتحاد طلاب جامعة الأزهر يمثل صوت الطلاب وصرختهم تجاه كل ظالم ومتعنت سواء من إدارة الجامعة أو السلطة الحاليه كان مصيره تجميد النشاط، فبعد عام ونصف كان حصيلته قتل 88 طالب وطالبة، وفصل أكثر من  450 طالب وطالبة، وإغلاق المدينة الجامعية وتشريد أكثر من 30000 طالب، هذا هو ما تقوم به الإدارة بمشاركة النظام القمعي الذي هيمن علي الجامعة وما حولها من مؤسسات".

تابع عاطف: "إدارة الجامعة هي أداة من أدوات القمع التي تستخدمها السلطة للقضاء علي روح الثورة داخل طلاب جامعة الأزهر وهو ما ستثبت الأيام القادمة فشله، لأن الطلاب الآن آمنوا بالثورة وأصبحت هي الخيار الذي لا مناص عنه، فإما حياة تسر الصديق وإما ممات يغيظ العدا.

 

جاء ذلك بعد التصريحات الصحفية  للدكتور عبد الحي عزب، رئيس جامعة الأزهر، بأنه لا يوجد أي داعي لإقامة انتخابات لاتحاد طلاب الأزهر هذا العام خشية من سيطرة طلاب جماعة الإخوان عليها، مؤكدًا أن الأنشطة الطلابية داخل الحرم الجامعي لن تتوقف وأن حرية الطلاب مكفولة للجميع داخل الحرم، طالما لم يخرج عن السلوك القويم ولم يثير أية أعمال شغب أو عنف داخل الحرم.

وأضاف عزب، في تصريحات صحفيه، أن البلد تمر الآن بمرحلة جديدة ويجب على الجميع أن يتكاتف من أجل تنمية المجتمع مشيرًا إلى اقتراب انتخابات مجلس الشعب، قائلًا أنها الخطوة الأهم في المرحلة المقبلة وأن البرلمان أهم بكثير من إقامة انتخابات لاتحاد الطلاب. 



.  


تعليقات