انشاء حساب



تسجيل الدخول



كتب بواسطة: شبكة شفاف
02 فبراير 2016
1866

مقال مشارك في مسابقة شفاف لشباب كتاب المقال 2016 

كتبه - أميرة محمود محمد عبده

 

- من فترة و بينما يحاول المرء قضاء ساعاته حتى ينتهي من يوم آخر،قابلت "تويته"ﻋﻠﻰ ﺗﻮﻳﺘﺮ ﻣﻌﻨﺎها:ﺍﻥﺍﻟﻨﺠﺎﺡ ﻣﺒﻬﺞ بينما  ﺍﻟﻔﺸﻞ ﺣﺰﻳﻦ ﻭﻳﺰﻋﻞ، ﺍﻧﻤﺎ ﺍﻟﻔﺸﻞ ﺍﻟﺬﺭﻳﻊ  ﻴﺜﻴﺮ ﺍﻟﺴﺨﺮﻳﺔ ﻭﺍﻟﻀﺤﻚ ﺟﺪﺍ،ﻭالفكرة  واقعية للغاية فعلا ومؤمنة بها من زمن،فكرة أن ﺍﻟﻔﺸﻞ ﺍﻟﻤﻠﺤﻤﻲ عادة يتحول الى كوﻣﻴﺪﻳﺎ جدا..كوميديا سوداء بالتأكيد لكن تظل كوميديا على كل حال.


- فعلى سبيل المثال،شخص ما لم يوفق في ﺍﻟﻜﻠﻴﺔ في احدى السنوات، ﺷﺊ ﺣﺰﻳﻦ بالتأكيد ﻭمصدر قوي للنكد والكثير من الدﺭﺍﻣﻴﺎﺕ.. ﻭ احساس قوي أن ﻋﻤﺮﻙ يضيع في الكلية وانك فاشل وكل الأفكار من هذا القبيل، ولو ﻧﺠﺤﺖ ﺳﻨﺔ فالطبيعي انك هتكون سعيد،ﺍﻧﻤﺎ ﻧﻔﺘﺮﺽ ﺍﻧﻚ استمررت ﻓﻲ رسوبك في ﺍﻟﻜﻠﻴﺔ لمدة 11 ﺳﻨﺔ، ﻭﻗﺘﻬﺎ ﺍلحزن يتحول الى ﺷﺊ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺒﺚ،لا مكان للحزن هنا بعد ، لأن فشلك المتكرر هنا ليس فشلا معتادا،بل ﻓﺸﻞ ﻣﻠﺤﻤﻲ ﺟﻤﻴﻞ  فريد من نوعه
ﻳﺜﻴﺮ ﺍﻟﺘﻨﺪﺭ ﻭالضحك الهستيري،لأن ليس من المنطق  أن ﻛﻞ ﺳﻨﺔ تشعر بنفس الحزن، هذا فشل خلاق فعلا.. .


- ﺃﻭ ﻣﺜﻼ، شخص ما ﺍﺭﺗﺒﻂ ﻣﺮﺓ ﻭأخرى ثم انفصل .. ﻛﻞ ﻣﺮﺓ ﻳحزن ويبكي وماشابه  .. ﺣﻘﻪ،ﺍﻧﻤﺎ ﻟﻮ ﺍﺭﺗﺒﻂ 7 أو 9 ﻣﺮﺍﺕ و ﻛﻠﻬﻢ ﻓﺸﻠﻮﺍ، وقتها فهذا ﻓﺸﻞ ﺫﺭﻳﻊ، ﻓﺸﻞ ﻣُﻠﻬﻢ، لأن ﺍﻛﻴﺪ ﻣﺶ بعد  ﻛﻞ ﻣﺮﺓ ﻫتظل محافظ على طقوسك وتسمع الفنان   ﺗﺎﻣﺮ ﻋﺎﺷﻮﺭ  مستعينا بالبكاء والمناديل وكل تلك الكربلائيات، الأمر تحول الى ﻓﺸﻞ ﻳﻀﺤﻚ أكثر من أي شئ آخر .


- أو ﻣﺜﻼ،عندك شعب قام بثورة ﻭﻓﺸﻠﺖ.. ﺩﻩ ﺷﺊ ﺣﺰﻳﻦ طبعا،ﺍﻧﻤﺎ  لو قام بﺛﻮﺭﺓ ﻭﻓﺸﻠﺖ ﻭ ﺭﺟﻌﻮﺍ ﺭﻣﻮﺯﻫﺎ ﺍﻟﻘﺪﻳﻤﺔ ﻭﺍﻟﻨﻈﺎﻡ تحول لأﺳﻮﺃ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻣﺮﺓ ﻭﺍﻋﺘﻘﻠﻮﺍ ﻧﺺ ﺍﻟﺸﻌﺐ .. وقتها الأمر تحول الى ﻓﺸﻞ ﻣﻠﺤﻤﻲ .. ﻓﺸﻞ ﺃﺳﻄﻮﺭﻱ ﻭﺍﻟﻠﻪ .. ﻓﺸﻞ يبعث على ﺍﻻﻋﺠﺎﺏ،  ﻟﻮ ﻣﺨﻄﻂ ﻟن يكون بهذا الاتقان!


- أو ﺻﺎﺣﺒﻚ ﺍﻋﺘﻘﻞ .. ﺷﺊ ﺣﺰﻳﻦ،ﺍﻧﻤﺎ ﻟو معظم ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﺠﻦ ..فالكارثة وقتها  ﺃﺳﻄﻮﺭﻳﺔ .. ﻣﻠﺤﻤﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ..


-ولعل من أوضح الأمثلة  على الفشل الملحمي والكارثة الملحمية، هو الحدوتة القادمة، في  يوم كئيب  اقتحم الأمن كلية صيدلة-جامعة المنصورة،  وقتها..ﻣﺼﻄﻔﻰ ﺟﻼﻝ-المحكوم عليه بالمؤبد حاليا-  ﻛﺘﺐ ﻋﻠﻰ" ﺟﺮﻭﺏ
ﺍﻟﺪﻓﻌﻪ " ﻓﻼﻥ  زميلنا ﺍﺗﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻪ "..وكانت صدمة بالطبع،ﺑﻌﺪﻫﺎ ﺑﺪﻗﻴﻘﺔ "ﻓﻼﻥ ﺍﺗﻤﺴﻚ،" ﺑﻌﺪﻫﺎ ﺑﺪﻗﻴﻘة " ﻓﻼﻥ ﺍﺗﻤﺴﻚ .." ﻭﻛﻞ ﻣﺮﺓ نصاب كلنا -زملاء الدفعة- بنفس الصدمة والذعر، ﻓﻲ ﺍﻵﺧﺮ ﻛﺘﺐ مصطفى
 " ﻗﺒﻀﻮﺍ ﻋﻠﻰ ﻛﻞ ﺍﻟﻠﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﺎﺣﺔ .." ﻫﻨﺎ ﺍﻟﻨﻘﻄﺔ ﺑقى..  ﺍﻟﻜﺎﺭﺛﺔ ﻋﻨﺪﻫﺎ أصبحت ﻣﻠﺤﻤﻴﺔ وغير منطقية ،ﻫﺘكون ﻣُﺘﺠﻨﻲ ﻟﻮ ﺍﻧﻜﺮﺕ ﺍﻥ  الفشل الذﺭﻳﻊ ﻭالكاﺭﺛﺔ الملحمية من هذا النوع  لها ﺑﻌﺪُ ﻋﺒﺜﻲ ﻳﻐﺮﻱ ﺟﺪﺍ ﺑﺎﻟﻀﺤﻚ  ..


- ﺍﻛﺘﺸﻔﺖ مؤخرا ان أنا ﻭﻣﻌﻈﻢ من  أﻋﺮﻓﻬﻢ  في جيلي ﻓﺸﻠﻨﺎ ﻓﺸﻞ ﻣﻠﺤﻤﻲ .. ﻛﻞ ﻭﺍﺣﺪ ﺑﻄﺮﻳﻘﺘﻪ ربما، لكن المشترك أن كلنا فشلنا،ﻭلكن ربما الميزة الوحيدة أن فشلنا ملحمي للغاية، ﻷﻥ ﺍﻟﻔﺸﻞ ﺍﻟﻌﺎﺩﻱ ليس ﻣﻠﻬما ﻭﻻ ﻣﻤﻴﺰا
ﻭﻻ يبعث على الضحك،ﺍﻧﻤﺎ ﻓﺸﻠﻨﺎ ﻣﻤﻴﺰ ﻭﻣﻠﻬﻢ ﻭﺟﻤﻴﻞ ومادة خصبة للضحك والكوميديا السوداء..فشكرا لملحمة فشلنا..


تعليقات