انشاء حساب



تسجيل الدخول



كتب بواسطة: سامح خليل
19 يناير 2015
1535

أحمد فؤاد

لا أحد يختلف معى على مدى الإنتشار الواسع لإن "القمة والدخيلة  راجعين يعملوا هُليلة"، نعم فمثل ذلك النوع من الفن والذى يستهوى الكثيرين وانا على رأسهم وبـ"يجيب" مع المصريين؛ اصبح مصدر شهرة كبير لصانعيه. فإذا أردت ان تصبح مشهورا فى مجتمعِ مثل مجتمعنا البائس فهذه احدى الطرق، تنًظِم كلمات قد تُفهم او لاتُفهم بشرط أن تحكم القافية الموسيقية بين "الكوبليهات" وتركبها على موسيقى فاتنة تلمس وتهز اعضاء جسمك جميعها وتجعلك تنتفض من حالة الثبوت والنوم الناتجة مثلا عن كثرة استماعك لمباراة رياضية من تعليق "الكابتن" محمود بكر.

 
لم ينتظر "إسلام فانتا" - صاحب مايدعى بمهرجان القمة - كثيرا لكى تصبح أغنيته أشهر الأغانى فى الفترة الحالية، الأمر الذى يعد نجاحا باهرا لـ "إسلام فانتا" ومريديه كونه اصبح معروفا لدى شرائح كٌثر بمجتمعنا. بينما نجد أن الدكتور "عصام حجى" عالمنا الفذ بوكالة الفضاء الامريكية "ناسا"، نجده انتظر كثيرا لكى يعرف بعض المصريين عن مساهمته الفعالة والأساسية بجانب مصريين اخرين فى عملية هبوط المركبة  "فيلة" على سطح مذنب فضائى مما يساعد البشرية فى إكتشاف العناصر الأساسية التى ساهمت فى تطور ونشأة الحياة على كوكب الارض.

 وبرغم تلك الطفرة العلمية الكبرى نرى  أن المصريين قد تناسوا الامر برمته بعد مرور يومين  فقط من تاريخ بدء هبوط "فيلة" ولكنهم لم ينسّوا مثلا كلمات مثِل  " طب نعمل ايه ياسيادنا نسرق ولانبيع بودره " بعد مرور اكثر من شهرين على اصدار الاغنية  ، وأن بحثنا عن العيب نجد انه ليس فى "فيله " ولا فى "البودره" ولا فى الدكتور عصام حجى  ومساعديه وانما العيب فى ثقافة شعب وجهالة وتفاهة إعلام ، إعلام يطيب شغفا بتغطية اخبار كل ماهو راقص او عنتيل. 

 وبناءا على ماسقته من مثال وحيد فقط لواقعنا الصعب، أقول بأن المستقبل فى مصر ليس للعلماء والأطباء والحالمين وإنما هو للراقصات والفنانين ورواد الاغنية الشعبية والتافهين، لايجب ان نستمع على الإطلاق لأولياء أمورنا عندما يخبروننا بأن "البلد دى احسن من غيرها"  ولكى أدلل على كل ذلك لكم ان تتخيلوا كم الفارق فى مصر بين ضجة تصدرها هزة وسط لـ"صافيناز " او مهرجان شعبى ما وبين الضجة لطفرة علمية عالمية يشارك بها  مصريين كعصام حجى. الامل فى مصر بعيدٌ وبعيدٌ، تخبرنى بأن المستقبل مشرق وان الصباح سيكون مشرقا اقول لك:
 " صباح بُغاشا ياباشا دى الاحلام فى بلدنا جميلة ، الشعبى والرقاصة وهات احباط على خيبة تقيلة " .


تعليقات