انشاء حساب



تسجيل الدخول



كتب بواسطة: ماجد فتحي
16 يناير 2016
1840

 

تأسست أول كلية لهندسة الحاسبات والمعلومات فى مصر بالجامعة الأمريكية بالقاهرة ثم بعدها بسنوات تأسست كليات الحاسبات والمعلومات بجامعات القاهرة وعين شمس وحلوان ولكن باشتراط تعديل مسمى الكلية حتى يوافق على قرار انشائها.

تهدف الكلية لتخريج مهندس يقوم بتطبيق مبادىء وتقنيات علوم الحاسب والهندسة والتحليل الرياضى فى بناء وتصميم وتطوير وتقييم  وصيانة برمجيات الحواسب الآلية، وأيضا تحليل متطلبات البرمجيات وتصميم نظم البرمجيات باستخدام التحليل العلمى والنماذج الرياضية للتنبؤ وقياس النتائج وعواقب التصميم من أجل انتاج نظم حاسوبية أكثر سهولة وانضباط واقتصادية وذات نتائج قابلة للتوقع .

 

في مصر دخلت الكلية بداية إنشاءها ضمن القطاع الهندسي بوزارة التعليم العالى كما تصنفى بتنسيق القبول بالجامعات ضمن كليات الشعبة الهندسية دون أن تمت لكلية الهندسة بصلة أو أن تقبل عضوية خريجيها فى نقابة المهندسين، ما دعى نقابة المهن العلمية لأن تفتح بابها لمنح عضوية اختيارية لخريجي كليات الحاسبات والمعلومات حتى ينتهوا من إنشاء نقابتهم المستقلة.

 

وعالمياً فى عام 2008، وقعت أكبر 8 هيئات مهنية هندسية فى العالم على اتفاقية سيول  "Seoul Accord"  و نصت هذة المعاهدة على عدة بنود من ضمنها التعاون الكامل لتطوير مجال الحوسبة والمعلوماتية وأن يكون ذلك التوجه توجة عالمى تطبقة وتستفيد منه كل دول العالم ،كما أنها نصت على أن تكون الدراسة بتخصصات الحوسبة متساوي بينهم مع باقى التخصصات الهندسية الآخرى كالميكانيكا والكهرباء وغيرها كما أنها نصت على أن التوصيف والتصنيف المهنى لأى خريج من أى قسم من أقسام الحوسبة الرئيسية السابق ذكرها يتم تصنيفه "مهندس حاسبات وتكنولوجيا معلومات" أو "مهندس حاسبات وبرمجيات ".

وبعد أن إنتهت مجموعة من خريجي وأساتذة كلية الحاسبات والمعلومات من جامعات مختلفة من تأسيس الجمعية المصرية لمهندسي البرمجيات، تقدموا بمشروع قانون للنقابة فى منتصف 2010 تم تسليمه لمجلس الشعب آنذاك وكان فى طريقه للإعتماد لولا حله عقب ثورة يناير، ثم تكررت مناقشته مرة أخرى فى برلمان 2012 ولم تستكمل بعد حله أيضاً.

فالنقابة فى تعريفها العام ليست فقط لتوفير خدمات لأعضاؤها، وإنما هدفها الأساسى حماية المهنة والمنتسبين لها وتنظيم حق مزاولتها للأفراد من جهة وتخطيط مشروعات تنمية صناعة البرمجيات بمصر من جهة أخرى.

الآن وبعد أن اعتمدت وزارة التعليم العالى قطاعاً مستقلاً لكليات الحاسبات والمعلومات تظل لجنة القطاع بلا ممثل لخريجي الكلية، الأمر الذي يعكس مطالبات طلاب كليات الحاسبات والمعلومات هذه الأيام بجميع جامعات مصر ومعاهدها العليا بتدشين نقابة خاصة بهم،مطالبين أعضاء البرلمان الحالى القيام بدورهم فى إعتماد مشروع قانون النقابة وكفل حقنا الذى صار حلماً.

 

مصادر :
- http://www.eswengs.com/2013/09/blog-post.html

- https://www.youtube.com/watch?v=l-YRomiryHU

 

  •  

تعليقات