انشاء حساب



تسجيل الدخول



قطع الإجازة المرضية لخوفه على الطلاب من التشتت بين المعلمين

مُعلم الرياضيات يشرح لتلاميذه رغم الإصابة
كتب بواسطة: إسراء عفيفي
20 ديسمبر 2015
2983

في الثامنة صباحًا دق الجرس مُعلنًا بذلك بداية الحصة الأولى، في أحد الفصول الدراسية وقف مُعلم الرياضيات الشاب ذو الثلاثين عامًا، مُمسكًا بالطباشير في يده اليسرى، مستندًا على عكازه باليد اليمنى، ذلك العكاز الذي بدأ يلازمه منذ فترة تجاوزت الشهر ونصف، واقفًا على قدمًا واحدة والأخرى باتت مخبأة داخل الشاش الأبيض، مازال يحاول ضبط توازنه لأطول فترة ممكنة لاستكمال الشرح.


يئن أنينًا داخليًا لم يصل إلى مسامع أحد، يحاول جاهدًا أن يُخفى علامات التعب والإجهاد التي تظهر على وجهه ويستبدلها بابتسامة خفيفة، ويجلس أمامه عدد من الطلاب قد تخطى ال40 طالبًا وطالبة يصوبون نظراتهم نحوه، نظرات اختلطت بالإشفاق والامتنان، مشفقون عليه مما أصابه ويتخوفون من نتيجة تحامله الزائد على قدمه، ومع ذلك لم يتركهم في هذا الوقت الحرِج وامتحانات نصف العام قد اقتربت، وبعضهم ينظر له نظرة المُنقِذ الذي جاء بعد تردد ثلاثة مدرسين على هذا الفصل خلال مدة غيابه، مما أدى إلى تشتتهم وإحساسهم بالضياع.


هذا هو ما فعله مُعلم الرياضيات الأستاذ "عبد الله حلمي" الذي يعمل بمدرسة "ترعة5" للتعليم الأساسي بمحافظة الإسماعيلية، فقد أثر طلابه وتأدية رسالته على الإجازة المرضية التي كتبها له طبيب التأمين الصحي بعدما أُصيب في حادث، نتج عنه كسر في الكاحل الأيمن ومسامير مُثبتة في القدم، وقد نصحه الطبيب بعدم الحركة حتى لا يتحول الكسر إلى عجزٍ دائم، لكنه يرى أن لديه رسالة ومشوار يجب أن يكمله كما بدأه، بنفسه!.


بعدما علم مدير المدرسة بإصابته وإجازته المرضية، أبلغ إدارة أبو صوير التعليمية عن وجود عجز في مُعلمي الرياضيات، فأرسلت المديرية ثلاثة مُعلمين كل يوم مُعلم جديد يدخل إلى الفصل يشرح لهم المنهج بطريقة تختلف عن طريقه من سبقه!، ما أدى إلى تَشتت الطلاب وانتابهم الخوف خاصةً أن موعد امتحانات نصف العام قد اقترب، وهنا يظهر المثال الحقيقي للمُعلم، فعندما علم الأستاذ عبد الله بما لحق بالطلاب بسبب إجازته، قرر أن يقطع الإجازة ويعود إلى عمله دون الالتفات لما قد يلحق به من ضرر صحي.

 


وعندما انتشرت هذه الصورة على مواقع التواصل الاجتماعي التي التقطها له أحد زملائه أثناء الشرح، اهتمت بها وكيلة الإدارة التعليمية الدكتورة "أسماء الجندي" وكرمته داخل الفصل وأمام الطلاب، بالإضافة إلى تكريم محافظ الإسماعيلية اللواء أركان حرب "ياسين طاهر" له، وتخصيص سيارة خاصة تنقله من المنزل للمدرسة، كما كرمته إدارة أبو صوير التعليمية ونقابة المعلمين تقديرًا لجهوده.

 



وقد قال الأستاذ عبد الله في حواره لــ "شفاف" أن هناك نماذج كثيرة على استعداد تام للتضحية من أجل العمل، ولكن يجب أن يكون هناك أيضًا اهتمام بالمعلم من جميع الجوانب وتقدير رسالته التي يؤديها يوميًا مع طلابه، كما يرى أن العلاقة بين المعلم والطلاب يجب ألا تنحصر على المادة العلمية فقط، فهو يتكلم مع طلابه في كافة الأمور التي تتعلق بقيم الحياة ويحرص على نصحهم وإرشادهم.


ويُناشد "عبدالله حلمي" وزير التربية والتعليم بمقابلته، كما يُطالب بإدخال مادة "القيم والأخلاق" إلى المواد الدراسية كمادة نشاط، وتدريب المعلمين على تدريس تلك المادة للطلاب، من أجل نشر الوعي بين الطلاب وحثهم على التمسك بالقيم، كذلك ناشد وسائل الإعلام بتسليط الضوء على الإيجابيات والاهتمام بالنماذج المُشرفة في جميع المجالات.


تعليقات