انشاء حساب



تسجيل الدخول



اللون البرتقالي

كتب بواسطة: يوسف منيع
30 نوفمبر 2015
963

تضئ المعالم الأثرية والمعالم الهامة في أغلب دول العالم باللون البرتقالي من يوم 25 نوفمبر إلي 10 ديسمبر، وهو اللون الذى إختارته الأمم المتحدة في الستة عشر يومًا لمناهضة العنف ضد المرآة.

 

وهم الستة عشر يوم الذين تم إختيارهم من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة منذ عام 1999 ووفقًا للقرار الصادر منها رقم134 / 54 ويرجع إختيار ذلك التاريخ لتخليد ذكري إغتيال الأخوات الثلاثة ميرابال عام 1961 واللاتي كانوا من الناشطات المعارضات للحاكم في جمهورية الدومنيك ووفقًا لأوامر الحاكم روفاييل تروخيليو.

 

وبعد تلك المقدمة التاريخة، قد يخرج علينا البعض ويقول لنا أننا لا نحتاج إلي مثل تلك الفاعليات اليوم، فالمرآة قد وصلت إلي الكثبر من الإمتيازات الآن عما مضي أو إنه لا يوجد مثل ذلك العنف علي النساء اليوم، وحتي لا أتوسع في أرقام وأوضاع خارج قطرنا المصري، فسوف أركز في السطور القادمة علي الوضع في مصر.

 

في البداية فالعنف يشمل جميع أنواع الإيذاء النفسي والبدني لأي شخص أما فيما يخص النساء فيندرج تحت العنف ضد المرآة الكثير من الأنواع، بداية من جميع أنواع التحرش التي تتعرض لها كل الفتيات منذ خروجها من منزلها وحتي عودتها إليه مرة أخري.

 

والتحرش هنا ليست بالفعل فقط و دعونا نفرق بين نوعين من التحرش هناك التحرش الفكري أو المجتمعي وهو الذي يتعمد إقصاء المرآة فكريًا ومجتمعيًا وهناك التحرش الجنسي والذي يقوم علي غرض جنسي بداية من النظرة التفصيلية لجسد المرآة ثم الكلام وصولًا إلي مد الأيدي وإنتهاك جسد الضحية. 

 

وقد وصلت مصر إلي المركز الأول في نسب التحرش بنسبة 99%  أي أن 99% من نساء مصر يتعرضن يوميًا للتحرش بجميع أنواعه, ونجد أن 66 % من الشباب المصري يلقون باللوم علي الضحية. 

 

وهنا دعونا نناقش سويًا بعضًا من تلك المبررات التي يبررون بها فعلتهم، بداية من أن لبس المرآة هو السبب، فلماذا يتحرشون إذن بالمنتقبة أو بالتي ترتدي زيا فضفاض؟ 
وإن كان هذا المنطق فاسد من وجهة نظري فلا يوجد مبرر أن ننتهك جسد الآخرين وفقًا لقرارهم في ثيابهم و تحديدهم لعلاقاتهم بجسدهم و ربهم، فالله لم يخلقنا لنحاسب الأفراد بدلًا منه ونعاقبهم علي علاقتهم به وبجسدهم. 

 

وهناك الآخر الذي يبرر التحرش بأنهم شباب لديهم غرائز جنسيه يتم استثارتها من قبل تلك الملابس، وهنا يجب أن نسال تلك الفئة هل أنتم بشر أم حيوانات الله ميزنا عن باقي مخلوقاتهم بقدرتنا علي التحكم في غرائزنا، وعدم قدرتك على التحكم في غرائزك ليس مبررًا لأن تنتهك جسد أي شخص آخر من أجل نفسك، وإذا كان ذلك غير كافيًا فلماذا الرجل المتزوج يتحرش ولماذا الأطفال يتحرشون!!

 

يندرج أيضًا الختان كنوع من أنواع العنف ضد المرآة, فقد سجلت مصر نسبة 92.4 % في ختان الإناث، من أعطاكم الحق في إنتهاك جسد بناتكم؟، من أعطاكم الحق في أن تتسبوا لبناتكم فى ذلك الأذي النفسي والبدني والذي قيد ينتهي بموتهن؟

أي دين الذي تعلقوا عليه شماعتكم بتلك الممارسة؟، أي دين الذي تعلقوا عليه شماعتكم يتقبل ذلك الأذي؟، هل تعلمون أنها في الأساس ممارسة وضعية لم يأمر بها أي دين و إذا أمر بها أي دين سماوي فلماذا بعضًا من معتنقي الديانات الوضعية أو الوثنية يمارس تلك الممارسة؟

 

ناهيكم عن الإغتصاب والإعتداء الجنسي والعنف الأسري وناهيكم عن القانون الأعور في حالات الإغتصاب والذي يقضي بأن حالات الإغتصاب هي تلك التي تتم عن طريق ممارسة جنسية كاملة وما دون ذلك فهو مندرج تحت هتك العرض والذي بطبيعة الحال عقوبته أقل.


أوقفوا العنف ضد النساء، أوقفوا انتهاك حرياتهن، أوقفوا إيذائهن. 

المرآة ليست بمخلوق أدني، ليست مواطن درجة ثانية، كرموا نسائكم، كونوا لهم ظهرًا قويًا، ساعدوهن علي الإتيان بحقوقهن في حالات التحرش ،لا تخجلوا ولا تلموها. 

لا تسكتي وإنتزعي حقك بأن يحاسب كل متحرش علي فعلته، إفضحي المتحرش و إرفعي رأسك فليس هناك ما يدعوكي لأن تخجلي.


تعليقات