انشاء حساب



تسجيل الدخول



كتب بواسطة: نيروز سعد
07 نوفمبر 2015
2882

الجدال الأزلى بين الرجل و المرأة فى فهم بعضهم البعض فى المطلق- خاصة عندما تجمعهم علاقة حب -  كزرافة أوقعها القدر فى حب دب قطبى وانتشلتهم تعويذة الحب لصحراء كالهارى!

 

People who refer to out-of-the-box see the box ... People who don't know the box even exists are the innovative thinkers.  

Lisa Goldenberg

 

تبدأ المشاكل عندما نستنكر فكرة أننا مختلفون ونتبنى مُعتقد أننا مستثنون عن المشاكل, وذلك المعتقد فى حد ذاته ساذج لكن فكرة أننا قادرون على تخطي تلك المشاكل يكمن جوهرها فى الإيمان واليقين بالطرف الآخر وقوة العلاقة التى تجمعنا.

كآدم و حواء .. غير مقدر لنا السعادة الابدية, فتلك المشاكل تساعدنا فى فهم بعضنا وتخطينا للعقبات يُثبت مدى حبنا و تمسكنا ببعضنا البعض لاسيما أننا لا نأخذ الوقت الكافى لِفهم الطرف الآخر.

 

نحن نشعر دائما أن تعويذة الحب السحرية تصيبنا وهى قادرة على حل أى سوء تفاهم بيننا, بالطبع ليست التعويذة ما تحل الأشياء و لكن رغبة تمسك المحب بحبيبه لأنه يحبه وإصراره على فهم ما يدور بخاطره فيرتحل لعالمه ويخلقا معًا عالم جديد من التفاهم المبنى على الثقة فتندمل حقًا كل الجراح التى تسببت بها المشاكل.

 

نحن لسنا متضطرون بأن ننظر كما يزعمون “ out of the box”, لنغير صيغة التعبير قليلا فنحن لا نتبع قوانين صارمة فى العلاقات الإنسانية فالطباع تختلف, كذلك قدرة تحمل الفرد تختلف ولاسيما نسبة التحلى بصفة سلبية –كالعصبية و العند .. وما شابه– تختلف.

يمكننا فتح الصندوق و طلق عنان أفكارنا فى دماغ الآخر.

 

“- Grace: Mason, you have no idea what I'm going through right now.

- Mason: Then tell me. That's how this works. You talk to me about it so that I can take your hand and walk through this shit with you. That is what I signed up for, Okay? But I cannot do that if you won't let me in.”

Short term 12 movie

 

كطالبة فى الثانوية العامة إشتركت فى  دورة تدريبية تهىء الطلاب لإمتحان القدرات فى كلية الفنون التطبيقي, كانت المحاضرة الأخيرة فى قاعة مناقشة مشاريع التخرج لطلبة البكالريوس وكان المطلوب منا نقل شكل التماثيل المجسمة أمامنا على الورق ولكن بشرط نقلها من زاوية رؤيتنا فقط ولا يمكننا تغيير مكان الجلوس عند بدء الرسم, و فى خلال الرسم كان يمر بجانبنا الدكتور ليرى ما نرسم, فإذا وجد شخص أكمل الرسم من خياله يقول له أن هذا ليس ما يراه من مكان جلوسه فالمطلوب تحديداً التعبير عما تراه أنت وليس أن تضع نفسك مكان زملاءك.

 

حين انتهينا نصحنا الدكتور نصيحة ظلت تُتردد فى أذنى , ألا وهى إن كل ما رسمناه صحيح!, كيف ذلك ؟ لأن كل منّا عبر عن ما يرى باسلوبه و مكان جلوسه ( ما يمثل هنا ظروفه ) و أيضا تمكننا من رؤية ما يراه زملائنا.

 

فكرة التعبير فقط عن ما تراه أنت ثم محاولة تخيل ما يراه الآخر وتبرير موقفه وتقديم عذر له هى ما تمنع ما يسمى ب "الخرس الزوجى", عندما يُعبر كل شخص منا عن رؤيته و يفرغ بطاقته يبحث الطرفين بعد ذلك سويًا عن النقاط المشتركة و المختلفة ليصلوا لنقطة وسط وألا تتوالى التراكمات وينشب اليأس فى استيعاب شريكك لموقفك أو ما تحسه –خاصة عندما يكون مجرد احساس ليس قائم على دلائل– فيؤدى هذا للشعور للنفور من الطرف الآخر و شعورك بسوء إختيارك و ينتهى هذا بألا نعبر عما يجول بخاطرنا بحجة "مش هيفهم/هتفهم" ثم نتبع مقولة " التقدير خسرنا كتير" .

“Unexpressed emotions will never die. They are buried alive and will come forth later in uglier ways.”

   Sigmund Freud

 

لماذا اقول كل هذا ؟ لأوضح أن الاختلاف بديهي وكلانا صحيح , لا يمكن لشخصان الجلوس على مقعد واحد لنقل الصورة متطابقة تمامًا, فقط يمكنهم الجلوس بجانب بعض, والمسافة بين المقعدين توضح مدى قرب العلاقة وتفهم الطرفين لبعض, وللعلم إن تلك المسافة لا تكن بهينة فى البداية .

 

فلنتخيل إننى اجلس باخر زاوية بالغرفة وشريكى بالطرف الآخر و نبدأ وصف الرسمة الواحدة –هنا الرسمة تمثل رأينا فى المشكلة– من منظور كل فرد منا , العامل الذى يساعدنا على تقليل المسافة بيننا هنا هو الثقة فى رأى الطرف الآخر و أن ما يراه صحيحًا وإن يكن غريب عنا,

 

و لكى نجعله قريبًا من ما نراه نحن يجب أن نقوم بتخيل ما يراه هو والاقتناع بأننا اذا رأينا المجسم بزاوية مختلفة سنرى ما يراه, وهذا ما ينتهى بتقليل المسافة بيننا فيصبح رأينا متشابه ولكنه مختلف, وسيلتقى فى نقاط كاختيار ألوان التماثيل مثلاً !, ستصبح كلعبة أن ينظر كلانا من نافذة غرفة الآخر ليرى مشهد الحديقة من زاوية اخرى ويصف للآخر مدى جمالها.

 

فكما قال أحمد خالد توفيق عن الثنائى سالم وسلمى فى رواية أسطورة أرض أخرى من سلسلة ما وراء الطبيعة : نّها تقرأ الصحف قبلى, تدخل الحمام في نفس اللحظة التي أفكر أنا فيها دخوله ,تسبقني إلى مقعدي المفضل لأنه مقعدها المفضل, إنّها تفكر مثلى; لهذا لن تُدهش يومًا لفكرة خطرت ليه، أو تضحك من دُعابة ...والأسوأ أنّها تلتهم صدر الدجاجة قبلي! .لست حزينًا ولا حانقًالأنها لي، و أنا لها فلك الحمد يا خالق الكون السرمدي "

 

الموضوع ليس ببساطة ولع روميو بجولييت مذ رآها بالحفل التنكرى بعد حبة لروزالين. فلنقل إن روميو أُعجب بجولييت ولكنه لم يبنِ الأساس القائم عليه بناية علاقتهم.

ببساطة , ماذا لو اكتشفنا إن جولييت نباتية وروميو يحب أكل اللحم؟, ماذا لو جولييت كانت تحب سماع موسيقى يانى الكلاسيكية و روميو يحب موسيقى الروك؟ هل كان من السهل توقع أن روميو يهجر جولييت بعد إعترافها بحبها لفيلم "الباب المفتوح" أكثر من "تيمور و شفيقة"؟

 

على الصعيد الاخر , علاقة روس وراشيل فى المسلسل التلفزيونى الشهير "Friends  "التى تطورت بتوالى مواسم المسلسل و كانوا أصدقاء بالفعل.

بعضنا سيرى إنها اختلافات بسيطة يمكن حلها بسهولة ولا تستحق الإكتراث, و هذا فى حد ذاته جيد لإنه يعنى أن هذا الشخص يرى أن بإمكانه حل المشاكل فى سبيل سعادة شريكه . لا أرى أن شكسبير أراد أن يُبرز علاقة مثالية بقدر ما أراد إبراز ما يسمى "Courtly Love"و كشف ما يمكن أن تتسبب به تعويذة الحب من سيمفونية تجعلنا مجانين!


تعليقات