انشاء حساب



تسجيل الدخول



طلاب ألسن عين شمس "التغيير بعد الجودة في أنواع العربيات بالجراج"

كتب بواسطة: يوسف شريف
02 نوفمبر 2015
2728

يبدأ طلاب كليات جامعة عين شمس يومهم الدراسي بطريقة طبيعية، فيذهبون في الصباح إلى الكلية ومن بعدها إلى مبان المحاضرات، لكي يدرسوا، لكن هناك من لا يجد مبنى المحاضرات أو مكان مخصص لحضور المحاضرات، فيتجه إلى "الجراج" لحضور المحاضرة!


طلاب كلية ألسن بجامعة عين شمس ليس كباقي الكليات، حيث يقوم بعضهم بحضور المحاضرات في الجراج الخاص بركن السيارات بالكلية، وذلك نظرًا لبعض المشكلات التي تواجهها أقسام اللغة التركية والروسية، والعبرية بحضورهم في قاعات بجراج الكلية على مقاعد غير مريحة، بالإضافة إلى وجود مشاكل دائمة في الميكروفونات مما يجعل عدد كبير من الطلاب خاصة مع الأعداد الكبيرة في القسم لا تكون لهم المقدرة على فهم الشرح.

 

مكان المحاضرات بالجراج

 

وقالت الطالبة إسراء حسني، طالبة قسم اللغة التركية، إن الميكروفونات تتعطل معظم الوقت ولا يصل الصوت إلى الطلاب، بالإضافة إلى أن المقاعد غير مناسبة، مشيرة إلى أن الكلية بشكل عام لا تراعي أحوال الطلاب خاصة المغتربين حيث أنه تم تغيير الجدول أكثر من مرة مع بداية الدراسة حتى الآن.

 

 المقاعد بمكان المحاضرات

 

ووصف الطالب محمود جمال، محاضرات الجراج بأنه يجعل الطالب يشعر وكأنه "مدفون تحت الأرض"، موضحًا أنه عند سؤال رؤساء الأقسام عن ذلك يكون الرد "مافيش قاعات"،وأضاف أن رؤساء الأقسام لم يتخذوا موقف وكأن الدراسة في الجراج شيء طبيعي وفي استسلام للأمر الواقع.

المدخل الرئيسي للطلاب لحضور محاضرات الكلية بـ"الجراج"

 

 أما عن القاعات بالأدوار العليا فتحدثت طالبة قسم الأسبانية، ياسمين محمد، عن مدى صغر حجم القاعة بالنسبة للطلاب في كل قسم خاصة في الأقسام ذات الأعداد الكبيرة، التي قد يصل عدد المجموعة الواحدة لحوالي 100 طالبًا، بالإضافة إلى تعطل الميكروفونات في الغالب، مع تعطل المراوح وسوء الإضاءة، وأضافت الطالبة إسراء حسني، أن محاضرة اللغة الثانية دائمًا ما يحدث مشاكل للعثور على قاعة فارغة لبدء المحاضرة، وذلك نظرًا للأعداد الكبيرة للطلاب.

 

  وتطرق الطلاب أثناء حديثهم عن حصول الكلية علي الجودة العام الماضي، وعبروا عن سخطهم على إدارة الكلية بسبب استمرار قبول عدد كبير من الطلاب وهم حوالي 2450 طالبًا هذا العام، واستمرار سوء الأحوال داخل الكلية، وعلق الطالب أحمد شريف، أن الكلية لم يحدث بها أي تغيير ملحوظ ومازالت المناهج كما هي، بل أن التغيير الوحيد الملحوظ حتى الأن هو أنواع السيارات الخاصة بالأساتذة في الجراج.

 

السيارات بجراج كلية ألسن جامعة عين شمس

 

وأضافت الطالبة ياسمين خالد أنها لا تعرف اللائحة جيدًا، لكنها ترى أن الجودة لابد أن تحقق تطوير في المناهج، مع توفير المناخ الأدمي للتعليم بشكل عام، وقالت الطالبة إسراء محمد إن الجودة أفادت الأستاذة فقط حتى الأن، وأن الطلاب لم يروا أي تعديل سواء في طلاء بعض الأسقف والحوائط منذ سنة تقريبًا، وذلك فقط لحفظ ماء الوجه للإيحاء بـ"أننا بنشتغل أهه حتى بعدما أخدنا الجودة".

 

   وتحدثت الطالبة إسراء محمد عن مشكلة أخري تشابه مشكلة الدروس الخصوصية في الثانوية العامة ألا وهي لجوء الطلاب للكورسات الخارجية بالمراكز الثقافية للغات المختلفة، بالرغم من أنهم في الأصل يتعلمون اللغة من الكلية، ولكن دون تلك الكورسات لن يستطع الطلاب تنمية لغتهم، وأشارت إلى ضرورة  إعادة النظر في المناهج والمواد التي تُدرس في الكلية، وأضافت أن المشاكل الكبيرة -على حد تعبيرهم- في معامل الاستماع و المحدثات التي يُعاني منها الطلاب حيث أن المعامل المخصصة لهذة المادة أصبحت مهجورة لا يذهب تجاهها أحد.

 

وصرحت عميدة كلية الألسن، منى فؤاد، إلى "شفاف" تعليقًا على شكاوى الطلاب أن الكلية بالفعل تحاول جاهدة لحل مشاكل الطلاب، قائلة "الطلاب في النهاية أبنائنا"، مضيفة أن الألسن كلية حكومية، لذا فهناك تقييد بقرارات المجلس الأعلى للجامعات.

 

وأشارت إلى أن الأعداد الكبيرة للدفعات كبير جدًا؛ خاصة مع ضيق القاعات، موضحة أنها طالبت المجلس بجعل الدفعة 1050 طالبًا فقط، وهي السعة المناسبة للكلية، حيث أن الكلية تستوعب طلاب وجه بحري و الدلتا وحدها؛ لذلك تزيد الأعداد كل عام عن المقرر.

 

وأوضحت أنه لتقليل أعداد الطلاب الملتحقين فسيكون تنسيق الكلية 100%، وعلى جانب أخر  دعت الطلاب لأن يصبروا؛ لأن الإنجاز لن يحدث مرة واحدة.
 

وصرحت أن الدراسة بجراج الكلية شىء مؤقت حتى الفصل الدراسي الثاني، حيث سيتم العمل بالجدول المقرر لكل قسم، والذي سيوزع المحاضرات على القاعات دون اللجوء إلى قاعات الجراج، وسيتم مناقشة العمل بذلك في مجلس الكلية المقبل حتى يتم إقراره.

 

كما صرحت منى فيما يتعلق بأعمال التشطيبات التي علق عليها الطلاب بأنها استمرت أكثر من سنة ونصف، أن المقاول الذي يعمل عليها هو سبب التأخير، وأن الجامعة قد قامت أكثر من مرة بتخفيض التكلفة كجزاء، موضحة أن الجراج ستُقسم قاعاته إلى أربعة قاعات صغيرة وبها تكييف وبحوائط عازلة.

 

وفي السياق ذاته أضافت أنه سيتم إنشاء معملين صوتيات جديدين بالكلية. وعلقت على الشكوى الخاصة بالمراوح المعطلة والميكروفونات أنه تم بالفعل جرد جميع المراوح بالقاعات، وسيتم شراء 150 مروحة جديدة، أما بالنسبة للميكروفونات فإنها ستأخذ الشكوى بعين الاعتبار وستقوم بحل المشكلة في أقرب وقت ممكن.

 

وطالبت الطلاب أخيرًا أن يصبروا حتى الفصل الدراسي الثاني، مؤكدة لهم على أنها بالفعل تحاول حل جميع المشاكل التي تواجه الطلاب، مشيرة إلى أن شكاوى الطلاب هي أقل ما يواجه الإدارة من مشاكل.


تعليقات